تطورات جديدة طرأت على كارثة التلوث النفطي التي ضربت الشواطئ الجنوبية للبنان في فبراير الماضي بعد تسرب كمية كبيرة من القار (القطران الأسود) من باخرة قبالة السواحل الإسرائيلية، ووصلت إلى شواطئ لبنان. وذكر خبراء بيئيون في لبنان لآ”سكاي نيوز عربية”، أن ا

تاريخ النشر الأصلي: 28 مارس، 2021

تطورات جديدة طرأت على كارثة التلوث النفطي التي ضربت الشواطئ الجنوبية للبنان في فبراير الماضي بعد تسرب كمية كبيرة من القار (القطران الأسود) من باخرة قبالة السواحل الإسرائيلية، ووصلت إلى شواطئ لبنان.

وذكر خبراء بيئيون في لبنان  لآ”سكاي نيوز عربية”، أن القطران الذي يشكل تهديدا للحياة البحرية تمدد ليصل إلى مناطق جديدة مثل العاصمة بيروت وشواطئ جبيل والبترول وشكا، وصولا إلى طرابلس في شمال البلاد.

وأدت العواصف والرياح خلال الأسبوع الماضي إلى إعادة تلويث بعض الشواطئ الجنوبية التي كان تم تنظيفها كشاطئ محمية صور.

وربما تتعرض الشواطئ اللبنانية إلى لموجات جديدة من التلوث القطران، وفق الخبراء.

وقال الخبير البيئي الدكتور ميلاد فخري لموقع “سكاي نيوز عربية” إن الرياح ساهمت في إعادة انتشار مادة القطران شمالاً.

وأضاف: “أن لجنة مختصة من الأمم المتحدة وصلت للمساعدة وبدأت عملية مسح شامل للشاطىء بدءا من ساحل محمية صور الجنوبية وصولا إلى شاطئ بيروت”.

قد يهمك ايضا :

نيودلهي الأولى عالميًا في أكثر المدن تلوثًا خلال عام 2020

تلوث الثلوج بجسيمات بلاستيكية تتسرب إلى الأرض في سيبيريا

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*