ترقب لمظاهرات حاشدة في السودان ضد اتفاق البرهان ـ حمدوك وقوات الأمن تُغلق الجسور

تاريخ النشر الأصلي: 25 ديسمبر، 2021

ترقب لمظاهرات حاشدة في السودان ضد اتفاق البرهان ـ حمدوك وقوات الأمن تُغلق الجسور

تسود حالة من الترقب لمظاهرات جديدة في السودان، إثر دعوات أطلقتها لجان المقاومة وقوى سياسية للتظاهر، السبت، ضد اتفاق البرهان–حمدوك .
وغير تلك الدعوات قررت لجنة الأمن بولاية الخرطوم إغلاق الجسور الرابطة بين مدن العاصمة الثلاث باستثناء جسري (الحلفايا، وسوبا) اعتباراً من مساء الجمعة.
وحذرت اللجنة مما وصفته بـ”الخروج عن السلمية والاقتراب من المواقع السيادية”.
وقالت اللجنة، في بيان صحفي، إنها “في إطار خطة تأمين ولاية الخرطوم وحماية المواقع السيادية والاستراتيجية بوسط الخرطوم وجهت بإحكام قفل الكباري النيلية عدا جسري سوبا والحلفايا إعتباراً من مساء الجمعة”.
وأضافت: “الخروج عن السلمية والاقتراب والمساس بالمواقع السيادية والاستراتيجية بوسط الخرطوم مخالف للقوانين وسيتم التعامل مع الفوضى والتجاوزات مع التأكيد على حق التظاهر السلمي”.
وفي ذكرى الثورة السودانية في 19 ديسمبر/كانون الأول، تمكن المتظاهرون من تجاوز الحواجز الأمنية في الجسور ووصلوا إلى بوابة القصر الرئاسي بالخرطوم، منددين بالاتفاق السياسي الموقع مؤخرا، ومطالبين بالحكم المدني.
ولم تحدد لجان المقاومة والقوى الداعية للتظاهر حتى كتابة التقرير، وجهة مواكب السبت، حيث كانت الاحتجاجات الماضية مركزية توجهت جميعها صوب القصر الرئاسي.
وأعلنت الشرطة السودانية، في بيان الجمعة، خطة لتأمين المواكب الاحتجاجية المرتقبة في العاصمة الخرطوم، مؤكدة إتاحة حرية التعبير السلمي.
وأوضح مدير شرطة ولاية الخرطوم الفريق حقوقي طارق الأمين أن الخطة تشمل أيضاً تأمين إحتفالات البلاد بأعياد الميلاد “الكريسماس” حيث أعلن مجلس الوزراء عطلة رسمية من السبت الى الإثنين القادم بهذه المناسبة.
ويرفع المتظاهرون منذ الحراك الأخير لاءات ثلاث “لا تفاوض، لاشرعية، لاشراكة” منادين بإسقاط الاتفاق السياسي المبرم بين رئيسي مجلس السيادة والوزراء في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.
ويعيش السودان اضطرابا سياسيا منذ قرارات قائد الجيش الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان في 25 أكتوبر الماضي، والتي قضت بجل مجلسي السيادة والوزراء وفرض الطواري وتجميد عدد من بنود الوثيقة الدستورية.
وعاد الدكتور عبدالله حمدوك إلى منصبه رئيسا للوزراء بعد توقيع اتفاق مع البرهان، وساهم هذا الإعلان في إطلاق سراح المعتقلين وفك القيود على الاتصال والإتنرنت، لكن مازال يواجه رفضا شديدا من الشارع السوداني.
وفي نهاية الأسبوع نقلت مصادر سودانية عزم حمدوك التقدم باستقالته من منصبه لأسباب بينها عدم الوصول إلى توافق سياسي، قبل أن يتراجع عنها بعد تدخل شخصيات سياسية.
ويعتبر 25 كانون الاول/ ديسمبر محطة مهمة في مسار الثورة السودانية التي أنهت حكم الإخوان، حيث انتقلت فيه الاحتجاجات إلى الخرطوم لأول مرة بدعوة من تجمع المهنيين السودانيين، بعد أن اندلعت في عطبرة ومدن أخرى.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

المصدر: المغرب اليوم | أخبار
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | أخبار

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 19501 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*