تبون يبعث رسالة شكر للحكومة الإسبانية بعد استقبالهم محمد بن بطوش للعلاج

بلاحشمة وبلا حياء بالدارجة المغربية  الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون  يفجر حقده  على المغرب وعلى الجالس على عرشه ،ويستمر في استفزاز كل المغاربة،بزيارة إبراهيم رخيص في أكفس منظومة صحية في إفريقيا والعالم العربي. وليس أحسنها.كما سبق أن صرح به .لأنه فضل هوشخصيا العلاج في ألمانيا.وعندمايبعث رسالة شكر لحكومة بدرو  سانسيش ،التي سمحت لإبراهيم رخيص بالعلاج في إسبانيا. باسم مستعار  وسماحها له بالخروج من إسبانيا كما دخلها ، بدون حساب ، ومتابعة قضائية.فهو يؤكد مرة أخرى تورط الجزائر على مستوى  عال في التزوير وخرق للقانون والأعراف الدولية..تبون بطبيعة الحال يسعى لصب الزيت على النار في الصراع بين إسبانيا والمغرب.ولا أعتقد أن الحكومة الإسبانية،ستسقط مرة أخرى بتزكية تآمرها على المغرب وترتكب خطءا  آخر بالرد عليه وتكشف تورطها في هذه الفضيحة المدوية ،والتي ستكون لها تبعات على مستوى العلاقات المغربية الإسبانية  وكذلك لن تمر دون أن تتعامل  معها المملكة المغربية بالطريقة الحضارية . ردا ربما يكون مزلزلا وقويا،وهذا ماتخشاه الحكومة الإسبانية. المغرب ،الذي لازال لحد الساعة،يلتزم الصمت ،و الحكومة الإسبانية تنتظر الصفعة التي يحظرها الجالس على العرش.وأعتقد أن ساعة الحسم قد حانت وأن التعليمات التي أصدرها جلالة الملك للحكومة لترحيل جميع القاصرين المغاربة المتواجدون في معظم الدول الأوروبية هو قرار صائب  وبداية لسحب  البساط من تحت أرجل العديد من  المسؤولين في دول الإتحاد الأوروبي الذين يتربصون ببلادنا.إسبانيا مع كامل الأسف تستمر في استفزاز المغرب بمناورات عسكرية قريبة من شواطئ الحسيمة.وأعتقدأن الأزمة مع المغرب ستزداد في حالة رد إسبانيا على رسالة تبون.النظام في الجزائر لازال يعيش على نشوة  الإنتصار والإنجاز الكبير الذي حققوه في  افتعال أزمة بين المغرب ،وإسبانيا ،وفي استغلال هذه الأزمة للفت الشارع الجزائري لصراع نظامهم مع عدوهم الأول حسب تصريحات تبونهم لمجلة le point الفرنسيةوالذي تحدث عن المغرب والمؤسسة الملكية والدولة المغربية بنظرة استعلائية قائلا وبكل وقاحة أن المغرب لايجرئ على المس بحدود بلاده لأنه يعرف مسبقا إمكانيات الجزائر.وبلاحياء وحشمة مرة أخرى  يقول بأن صراع الجزائر ليس مع الشعب المغربي الذي يحترمه وإنما مع المؤسسة الملكية التي أصبحت تشكل عقدة  لدى النظام الجزائري منذ تأسيس الجزائر في سنة1962 .وأن تصفية الإستعمار في الصحراء  خيار استراتيجي بالنسبة للجزائر وشعبها.تصريحات تبون للمجلة الفرنسية تنم عن حقد دفين وتطاول  لايمكن للمغرب بكل مكوناته قبوله.ومرة أخرى لابد من توجيه رسائل واضحة لتبون ولنظام العسكر بأن الصحراء المغربية هي قضية  كل المغاربة،وأن الشعب المغربي بكل مكوناته وراء جلالة الملك في كل القرارات التي يتخذها لتدبير قضية الصحراء المغربيةشاء من شاء وأبى من أبى.

ولنا عودة للموضوع

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 858 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*