بصراحة وبكل شفافية عن تطبيق الفصل 26


بكل صراحة وشفافية…تطبيق الفصل 26كان بغرض إقصاء الأجهزة المسيرة بشكل ديموقراطي بعد 10 سنوات من البناء المؤسساتي و تنزيل المخطط الاستراتيجي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية و نجاح الجهوية الصحية و البرامج الطبية بشراكة مع السلطات العمومية و مندوبيات وزارة الصحية العمومية في أرجاء المغرب العميق و الهادفة إلى تخفيف المعاناة على هذه الشريحة من المجتمع المغربي .

الهدف الأول المتصرفين المؤقتين:تعطيل كل البرامج و المخططات الاستراتيجية. 

تعطيل حقوق الموارد البشرية للتعاضدية العامة. 

إرضاء خواطر المفسدين الذين يتربصون بمنجزات التعاضدية و يحاولون العودة للعبث بكل المنجزات التي تحققت .

حجب المنجزات المشرقة التي حققتها التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية على الرأي العام التعاضدي و الوطني .

عدم برمجت الانتخابات في موعدها يطرح أكثر من سؤال حول جدوى هذا التعيين .ومهمات المطروحة على المتصرفين المؤقتين. 

عدم احترام الاجال القانونية .

خلق حالة من التسيب داخل التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية. 

تأخير أداء الملفات في الاجال القانونية. 

تأخير أداء إجور الموظفين عمدا.

تأجيل الترقيات الداخلية و تأجيل التعويضات .

الغرض منه التأثير على المنخرطين و ذوي حقوقهم. 

هذه بعض الأهداف التي تحققت بعد  تطبيق الفصل 26 المشؤوم . والتي تشكل خطورة كبيرة على مؤسستنا العتيدة التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية. منخرط من تطوان يتحسر على الحالة السيأة التي آلت إليها المؤسسة في عهد المتصرفين المؤقتين المعينين بطريقة استعمال الشطط في السلطة وتخالف القوانين والمساطير

نطالب النيابة العامة بتحريك المسطرة القانونية حول الإختلالات الجسيمة التي طالت كنوبس في تقرير قضاة المجلس الأعلى للحسابات، والتي تأكدت مؤخرا برفض هاته الأخيرة الإنخراط في تفعيل ما تم التوصل إليه من نتائج لتحديد التسعرة بين منتجي الخدمات الصحية و ANAM  و CNSS بدعوى أن هناك فقر في السيولة المالية متخلفة بذلك عن الإتفاقية التي تم توقيعها. للتذكير فإن ANAM سبق لها أن أقرت بعجز عند CNOPS يبلغ 22 مليار دون احتساب 11 مليار أخرى كمستحقات تنتظر MGPAP أن تصل إلى خزينتها في كل حين وكان هذا في الوقت الذي لم تحترم CNOPS دوريات اجتماعات المجلس الإداري ولا حتى قانونية حصر الحسابات وكذا حصر الميزانيات السنوية والتي دامت ما يزيد على سنتين ونصف.

مدير الكنوبس غير معين بظهير شريف بل تم تعيينه خارج قانون مدونة التغطية الصحية 65-00 التي تفرض أن يجتمع المجلس الإداري لكنوبس ويقترح ثلاث مرشحين على رئيس الحكومة على أن يتم اختيار واحد من بينهم من طرف الحكومة الشيئ الذي لم يحصل في 2005 عند تعيين مدير الكنوبس بل أكثر من ذلك فقد تم تجاوز هذا القانون للمرة الثانية عند تجاوز المدير سن التقاعد ألا وهو 60 سنة حيث تم اعتماد مسطرة التمديد (بدعة تم القيام بها لتمكينه من المنصب) والتي نفدت ثلاث مرات دون وجه حق وكأن الكفاءات في البلاد انقرضت مع العلم أن رؤساء الحكومة للحزب الحاكم الحالي أعلنوا ما مرة أن التمديد وإن تم لا يجب أن يتجاوز سنتين .. ولعلم الجميع أن عدنان يستمر وراء حصوله على التقاعد لمدة 10 سنوات في منصب مدير الكنوبس دون أي احترام للمسطرة القانونية التي صادق عليها البرلمان واقترحتها الحكومة .. حلل وناقش .. لا لشيئ إلا للعجب العجاب ..

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*