انتحار الفتاة المصرية بسنت خالد بعد ابتزازها بـ”صور مفبركة” وتترك رسالة

تاريخ النشر الأصلي: 4 يناير، 2022

انتحار الفتاة المصرية بسنت خالد بعد ابتزازها بـصور مفبركة وتترك رسالة

تسببت واقعة انتحار فتاة مصرية تدعى بسنت، في محافظة الغربية، بعد مزاعم بقيام أحد الشبان بـ«تركيب صور مخلة لها ونشرها»، في غضب واسع على مواقع التواصل الاجتماعي. ودفع تداول صور عارية للفتاة المصرية بين سكان قريتها إلى تناولها «حبة الغلة» القاتلة، لتنتقل على الفور إلى مستشفى، وتلفظ أنفاسها في اليوم التالي. واتهمت أسرتها شابين بالقرية بالتورط في الجريمة، الأول وهو الذي طلب منها الدخول معه في علاقة عاطفية، فيما قام الثاني بمساعدته على بث الصور المفبركة لشقيقتهما. من جانبه، قال أحد أشقاء بسنت، في تصريحات لوسائل إعلام مصرية، إن أحد الشباب انتزع صورة شقيقتهما من صفحتها على مواقع التواصل وقام بتركيبها على صور خليعة وخادشة، محاولاً ابتزازها لدفعها للدخول في علاقة عاطفية معه.

وأضاف أنه «عندما رفضت قام بتوزيع وبث صورها المفبركة على وسائل التواصل وهواتف الشباب في القرية، لإجبارها على الرضوخ لنزواته». وتصدر هاشتاغ “حق بسنت لازم يرجع” صفحات التواصل الاجتماعي للفتاة بسنت خالد من كفر الزيات بمحافظة الغربية شمال مصر، والتي انتحرت بعدما قام أحد الشباب بتركيب صور ونشر بعض أهالي كفر الزيات عبر صفحات “فيسبوك” أن “بنت كفر الزيات انتحرت عشان تضرب قلم على وجه كل مجرم دمرها وكل حد مصدقهاش.. بسنت خالد فيه مجرم حاول يبتزها مقابل انه يقضي معاها موعد غرامي وركب صور مخلّة لها على جسم بنات وبدأ يبتزها ويضغط عليها ويوزع صورها على أهل القرية لحد ما دمرها نفسيًا وانتحرت”.

وقال أحمد مبروك، أحد أهالى القرية، إن الضحية كانت مخطوبة وطالبة بالصف الثاني الثانوي الأزهري وتتمتع بأخلاق حميدة وفى أحد الأيام فوجئ والداها بنشر صور عارية لنجلته وبعد التدقيق فى الصور تبين أن جسم الفتاة ليس هو المتداول وأن وجه نجلته هو الصحيح الأمر الذي صدم الفتاة وأربك حياتها وجعلها تشعر بالظلم والقهر النفسي مما أصابها بحالة اكتئاب نفسي تسبب في انتحارها. وأكد أن شقيقة الضحية عثرت على رسالة مكتوبة بخط يدها تضمنت رسالة وداع إلى أفراد الأسرة وجاءت كلماتها كالآتي: “ماما ياريت تفهميني أنا مش البنت دي ودي صور متركبة والله العظيم وقسماً بالله دي ما أنا.. أنا يا ماما بنت صغيرة مستهلش اللي بيحصلي ده أنا جالي اكتئاب بجد.. تعبت بجد”، واختتمت الرسالة بجملة: “مش أنا حرام عليكم أنا متربية أحسن تربية”. وكشفت التحريات الأمنية أن الفتاة صاحبة العقد الثاني من عمرها قد أنهت حياتها عقب مرورها بأزمة نفسية دفعتها لتناول حبة الغلال السامة.

قد يهمك أيضاً :

 تفاصيل جديدة في واقعة انتحار رب أسرة في العرائش


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*