الموسيقى تصمت في كابول وستختفي من أفغانستان ونساء الأوركسترا يهربن من “طالبان”

تاريخ النشر الأصلي: 4 سبتمبر، 2021

الموسيقى تصمت في كابول وستختفي من أفغانستان ونساء الأوركسترا يهربن من طالبان

قبل سنوات عدة، شُكلت في أفغانستان أوركسترا فريدة من نوعها تضم الإناث فقط، سميت “زهرة”، بعد أن حظرت الموسيقى في البلاد لسنوات بسبب حركة طالبان””، ومنعت النساء من التعليم حتى فترة قريبة.
لكن مع سيطرة طالبان مجدداً على البلاد، صمتت الموسيقى، وفر أعضاء الأوركسترا كل إلى جهة.
وروت قائدة “زهرة” نجين خبالواك البالغة من العمر 24 عاماً، كيف شعرت بالقلق عندما تلقت خبر سيطرة طالبان على ضواحي العاصمة.
كما قالت وهي تسترجع ذكرياتها إلى 15 آب/ أغسطس، اليوم الذي دخلت فيه طالبان كابول دون قتال، إن بعض أقرانها كانوا يتدربون في المعهد الموسيقي استعداداً للقيام بجولة دولية كبيرة كانت مقررة في تشرين الاول/ أكتوبر المقبل، لكن الذعر دب بينهم.
وأضافت نجين التي فرّت إلى الولايات المتحدة بعد بدء عمليات الإجلاء، إنها شعرت بالفزع الشديد، وكأن كل ذكرياتها تحولت إلى رماد.
بدوره، أوضح أحمد سرماست مؤسس المعهد الوطني للموسيقى، والموجود في أستراليا حالياً، أنه لم يتوقع أبداً أن تعود أفغانستان إلى العصور الحجرية، مشيراً إلى أن الأوركسترا كانت تمثل الحرية وتمكين المرأة في خدمة أفغانستان وأعضاؤها كـ “دبلوماسيين ثقافيين”.
وأضاف في حديث له من أستراليا أن طالبان منعت الموظفين من دخول المعهد، لافتاً إلى أن فتيات “زهرة” وأخريات وفرق المدرسة كلهم خائفون على حياتهم.
وبالعودة إلى يوم دخول طالبان، بيّن سارمست أن حراس أمن المعهد اندفعوا في الساعة العاشرة صباحاً إلى غرفة التدريب لإخبار الموسيقيين أن طالبان على وشك إغلاقه.
كما كشف أنهم كانوا في عجلة من أمرهم للفرار، حيث ترك الكثيرون وراءهم الآلات الموسيقية الثقيلة جداً والواضحة إذ لا يمكن حملها في شوارع العاصمة.
وقالت عازفة التشيلو السابقة في أوركسترا “زهرة”، نظيرة والي البالغة من العمر 21 عاماً، إن الحياة في ظل طالبان يمكن أن تكون أسوأ بكثير من محاولات التكلم همساً
وأضافت أنها كانت على اتصال بأعضاء الأوركسترا الذين كانوا خائفين جداً من العثور عليهم لدرجة أنهم حطموا أدواتهم وكانوا يحذفون ملفات تعريف وسائل التواصل الاجتماعي.
إلى ذلك، تابعت “قلبي كان يرتجف خوفاً عليهم، لأنه لا يمكن التكهن بما سيحدث لهم على أيدي طالبان في اللحظة التالية”.
وأشارت إلى أن الموسيقى ستختفي من أفغانستان إذا استمرت الأمور على ما هي عليه.
يذكر أن المعهد الوطني للموسيقى في أفغانستان تأسس في عام 2008 بدعم دولي لتوفير التعليم الموسيقي للشباب الأفغان.
وفي سنوات حكم طالبان، اختفت الموسيقى التي كانت ذات يوم جزءا مزدهرا وغنيا في الثقافة الأفغانية ومحط إعجاب العالم بأسره

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*