الموت يخطف الكاتبة سلافة حجّاوي بعد عقود من النضال من أجل الحربة

تاريخ النشر الأصلي: 15 سبتمبر، 2021

الموت يخطف الكاتبة  سلافة حجّاوي بعد  عقود من النضال من أجل الحربة

غيب الموت الثلاثاء في رام الله الشاعرة الفلسطينية سلافة حجاوي عن عمر ناهز ٨٧ عامًا قضتها ناشطة من أجل قضايا الشعب الفلسطيني في الحرية والسيادة والاستقلالولدت الشاعرة الحجاوي في نابلس ١٩٣٤ وانتقلت مع عائلتها إلى بغداد عام ١٩٥١ وتخرجت من كلية الآداب في جامعة بغداد وحصلت مع عائلتها على الجنسية العراقية منتصف خمسينيات القرن الماضي.. واقترنت بالشاعر والفنان التشكيلي العراقي كاظم جواد إلا أنهما انفصلا بعد ذلك ورثته بقصيدة مؤثرة بعد وفاته

عملت في مركز الدراسات الفلسطينية بجامعة بغداد وأصبحت رئيسة لتحرير المجلة الصادرة عنه وظلت في وظيفتها حتى تقاعدت عام ١٩٨٨  .. وأسهمت مع زميلاتها وزملائها بتأسيس فرع لاتحاد المرأة الفلسطينية وفرع لاتحاد الكتاب و الصحفيين الفلسطينيين في العراقبعد تقاعدها من الوظيفة غادرت إلى تونس وعملت في مكتب الرئيس ياسر عرفات ثم غادرت إلى غزة عام ١٩٩٤ وبعد تقاعدها عام ٢٠٠٥ غادرت إلى رام الله وظلت فيها حتى يومها الاخير

صدر للشاعرة الراحلة عدد من المجموعات الشعرية والكتب الأخرى التي تعالج قضية الشعب الفلسطيني كما شاركت في عدد كبير من المؤتمرات والمهرجانات.. وبرحيل الشاعرة سلافة حجاوي تكون الحركة الثقافية الفلسطينية فقدت شاعرة مبدعة وكاتبة متنوعة الاهتمامات .. وقد تعرفت إلى الشاعرة حجاوي مطلع ثمانينات القرن الماضي وبقينا على تواصل مستمر وفي عام ٢٠١٣ طلبت منها كتابة شهادة عن الموسيقار الفلسطيني الكبير روحي الخماش ونشرتها في كتابي عن الموسيقار الرائد

قد يهمك ايضا:

سعد الدين العثماني يهنئ حماس بانتصار الشعب الفلسطيني

سعد الدين العثماني يبعث رسالة “تهنئة” إلى إسماعيل هنية

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*