الملقحات تساهم في الحفاظ على تنوع النباتات المزهرة

تاريخ النشر الأصلي: 10 سبتمبر، 2021

الملقحات تساهم في الحفاظ على تنوع النباتات المزهرة

 اكتشف العالم ناو وى هولدن للغابات والحدائق (HF&G)  ومعاونوه من جامعة بيتسبرج وجامعة شرق ولاية تينيسى كيف يمكن أن تساهم الملقحات فى الحفاظ على تنوع النباتات المزهرة، وهذه الدراسة التى تسرع فهمنا للحفاظ على التنوع البيولوجى منشورة الآن فى مجلة Nature.ووفقا لموقع “phys ” التقنى قال الدكتور نا وى على مدى سنوات، كان العلماء فى حيرة من مدى تعايش العديد من أنواع النباتات النادرة مع الأنواع الوفيرة فى مجتمعات متنوعة، ونعتقد أن الملقحات يمكن أن تكون جزءًا مهمًا من هذا اللغز.وغالبًا ما تكون خدمة الملقحات محدودة فى طبيعتها، وبالتالى تتنافس النباتات مع بعضها البعض على تلك الملقحات، وتتمثل إحدى طرق التغلب على قيود الملقحات فى أن تنشئ النباتات علاقات متخصصة مع بعض الملقحات، وبالتالى ضمان توفر الملقحات لتخصيب النبات.وعملت الدكتورة وى وزملاؤها لمدة عامين في الأراضي العشبية السربنتينية في محمية ماكلولين الطبيعية في كاليفورنيا. خلال ذلك الوقت، قاموا بمراقبة 416 نوعًا من الملقحات التي زارت 79 نوعًا مختلفًا من النباتات المزهرة، شملت الملقحات النحل والدبابير والذباب والفراشات والعث والطيور الطنانة.

وجدت الدكتورة وي وزملاؤها أن التخصص بين النباتات المزهرة والملقحات كان أكبر مما كان متوقعًا، ويبدو أن النباتات النادرة أكثر عرضة لتكوين علاقات متخصصة مع الملقحات لضمان تكاثرها واستمرارها، ما هو أكثر من ذلك، كانت خصائص الأزهار تنبئًا مهمًا بالتخصص، حيث تحتوي النباتات على أزهار تشبه البازلاء أكثر تخصصًا من النباتات ذات الزهور الشبيهة بالنجوم ، على سبيل المثال.وجدت الدكتورة وي وزملاؤها أيضًا أنه ليس كل أنواع النباتات النادرة لديها ملقحات متخصصة ولكن كان عليها استخدام خدمات الملقحات المشتركة. بالنسبة لهذه النباتات النادرة، يمكن أن تتوقف الملقحات التي تجذبها الأنواع الوفيرة بشكل أساسي وتلتقط حبوب اللقاح من الأنواع النادرة أيضًا، هذا يفيد الأنواع النادرة على حساب وفرة الأنواع.ونتائج هذه الدراسة لها آثار واضحة على الحفاظ على النباتات المحلية والأنظمة الطبيعية، يقترح أنه للحفاظ على الأنواع النباتية النادرة والمجتمعات النباتية المتنوعة، نحتاج أيضًا إلى الحفاظ على تنوع الملقحات التي تعتمد عليها النباتات لتحقيق النجاح في التكاثر.وأكدت الدكتورة وي وزملاؤها في ورقتهم البحثية أنه “في ضوء خسائر الملقحات في جميع أنحاء العالم والتغيرات المناخية التى تحدث في وفرة النباتات، يمكن القول إن فهم كيفية مساهمة الملقحات فى استمرار الأنواع النباتية النادرة هو أحد أكثر المهام أهمية للحفاظ على التنوع البيولوجي فى الأنثروبوسين “.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

باحثون يكتشفون إمكانية زيادة إنتاج النباتات من حركة الحشرات

علماء : عمر النباتات المزهرة على الأرض نحو 100 مليون سنة

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*