المغرب يعيش مخاضا سياسيا

يرى الكثير من المتتبعين أن المغرب يعيش مخاضا سياسيا،لانعرف ماذا سيتولد عنه.الحمل ثقيل،يتقدمه تقرير جطو،وتقرير المندوبية السامية للتخطيط،وتقرير عبد اللطيف الجواهري عن الإقتصاد الوطني.

ماذا بعد صدور هذه التقارير الواضحة وضوح الشمس؟هل سيفلت أصحاب النفوذ من المحاسبة؟

يظهر إن كانت القائمة التي نشرت والتي تضمنت مسؤولين بجهة طنجة تطوان الحسيمة نهائية،فإن اللائحة،خالية من الرؤوس الكبيرة و أصحاب النفوذ والقرار.هل ستبقى هذه القائمة مفتوحة،في انتظار مفاجآت.المغرب يعيش مرحلة جد حساسة فيما يخص القضية الوطنية.والولايات المتحدة تتربص بالمغرب وتحاول الضغط عليه لفرض واقع آخر ،كان على رئيس الحكومة أن يتجاهل مطلقا مشروع الشرق الأوسط .أومايطلق عليه صفقة القرن.موقفنا واضح ولاداعي لإثارته ،من جديد.المغرب غير مرتاحا للتطورات التي تجري في الجنوب.هل لنا مسؤوولون في وزارة الخارجية يعلمون ما يفعلون؟هل نجحنا  في تدبير عودتنا لإفريقيا ؟إلى أين وصل ملف انضمام المغرب إلى منظمة سيدياو؟هل من مصلحتنا دخول هذه المنظمة وفتح حدود المغرب على مصراعيه أمام المهاجرين جنوب الصحراء؟هل استطاع المغرب وقف ظاهرة لحريك المتفشية في وجه الشباب المغربي؟لانسبق الأحداث فقيادة النموذج التنموي الجديدفي حاجة لكفاءات.أثبتت قدرتها ونجحت في المهام التي تولتها سابقاولاحقا ،والعديد ليسوا مقتنعين بالأسماء المتداولة،وبالتالي المغرب بحاجة إلى وجوه شابة جديدة لتوفير شروط النجاح لانطلاقة حقيقية،ليس لوجوه تحملت المسؤولية سابقا وتولد عن تدبيرها نتائج مانراه اليوم من تشرميل وكريساج وبطالةوأفواج من الشباب يتعاطون لكل أنواع المخدرات ،ويموتون في الأخير في البحر.

هل نحن مستعدون في المغرب في ظل هذا المخاض الذي تعيشه بلادنا، على فتح ملفات الثراء الفاحش لعدة مسؤولين في الجهات شمالا وجنوبا وشرقا وغربا؟ .إذا كنا غير قادرين على تنفيذ شعار من أين لك هذا،وإخضاع الجميع لكشف حساباتهم،وممتلكاتهم والأموال التي هربوها بطرق غير مشروعة للخارج فسنبقى ندور في حلقة مفرغة وتقارير المسؤولين لافائدة منها.إننا نعيش مرحلة صعبة تتطلب حزم في تطبيق القانون وتفعيل شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة ،ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب لقيادة سفينة البلاد إلى شاطئ النجاة.

مجرد وجهة نظر……….  وللحديث بقية.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*