اللبنانيون يمتنعون عن تسجيل أولادهم في المدارس والجامعات في ظل الغلاء الفاحش

تاريخ النشر الأصلي: 7 سبتمبر، 2021

اللبنانيون يمتنعون عن تسجيل أولادهم في المدارس والجامعات في ظل الغلاء الفاحش

يبدو أن أولياء أمور الطلّاب في المنطقة الحدودية، امتنعوا عن تسجيل أولادهم في المدارس والثانويات وحتى الجامعات، بانتظار «قيام الدولة بما يلزم لتخفيف الأعباء والمصاريف المدرسية».
في بلدة العديسة (مرجعيون)، قرّر علي رمّال (51 سنة) عدم تسجيل أولاده الثلاثة بسبب «عدم القدرة على تأمين بدلات النقل وشراء الكتب». مشكلة رمّال ليست فقط «في ارتفاع بدلات النقل بشكل خيالي، بل بالخوف من أن يذهب أولادي إلى المدرسة والجامعة بدون كتب وأقلام، لا نقدر على دفع ثمنها فيشعرون بالنقص والحاجة»، ويبيّن أن «عدداً كبيراً من أصحاب الفانات في المنطقة قرّر الامتناع عن العمل إذا لم تؤمّن المساعدات الخاصة والوقود بشكل يومي». لرمّال ابنة أنهت المرحلة الثانوية، وكان من المفترض أن تسجل في كلية الهندسة، لكن «الأزمة قضت على طموحها، لأن الإقامة في بيروت مكلفة جداً، أما التسجيل في فروع الجامعة اللبنانية في صيدا أو النبطية أو في صور، فيحتاج إلى بدلات نقل قد تزيد على المليون ليرة شهرياً»، ما يعني، بحسب رمال، أن «معظم طلّاب الجامعات المقيمين في بنت جبيل ومرجعيون غير قادرين على الذهاب إلى جامعاتهم».
و تطالب الطالبة الجامعية مريم قشمر، من بلدة ربّ ثلاثين، بضرورة «تأمين وسائل للنقل العام من القرى إلى النبطية وصيدا، وإلا فإننا سنتوقف عن الدراسة». وتشير إلى أن «عشرات الطلّاب الجامعيين المقيمين في المنطقة سيُحرمون من استكمال تعليمهم، لأنهم من عائلات فقيرة جداً ويعتمد أولياء أمورهم على الزراعة وتربية الماشية». أحد المدرّسين في منطقة مرجعيون أجرى استفتاء بين طلابه في ثلاثة من صفوف الثالث الثانوي، فتبيّن أن «90% منهم يعمل آباؤهم في مهن لا تدرّ عليهم مدخولاً أكثر من مليون ونصف مليون ليرة لبنانية، وهذا يدلّ على عدم إمكانية حضور هؤلاء الطلّاب إلى مدارسهم، لأن كلفة نقل طالب واحد شهرياً تزيد على 300 ألف ليرة كحدّ أدنى، ناهيك عن المصاريف الأخرى».
في المقابل، التزم المعلّمون في المدارس والثانويات الرسمية في بنت جبيل ومرجعيون بالإضراب، وامتنعوا عن الحضور إلى المدارس والثانويات الرسمية، رغم قرار وزير التربية ببدء أعمال التسجيل من مطلع الأسبوع الفائت، الأمر الذي حال دون تسجيل أيّ من الطلاب. يرى المدرّس أحمد سعد (بنت جبيل)، أن «إمكانية حضور المعلّمين إلى المدارس غير متوفرة، إلا إذا تم تعديل رواتبهم وتأمين النقل المجاني لهم، لأن معظمهم يدرّسون في أماكن بعيدة عن منازلهم».
في مدرسة الشهيد راني بزي الفنية في بنت جبيل التي تسجّل فيها العام الفائت أكثر من 1100 طالب وطالبة، لم يسجّل أي طالب حتى الآن. يطالب طلّابها اليوم بضرورة تأمين الانترنت والكهرباء قبل التفكير في التسجيل، لأنه «لا إمكانية للحضور إلى المدرسة»، بحسب الطالب محمد شقير (ميس الجبل). في مدرسة بنت جبيل الفنية طلّاب من جميع قرى وبلدات بنت جبيل ومرجعيون وصور، ويبدو أنها ستتوقف عن التعليم هذه السنة، لأول مرة منذ تأسيسها في منتصف السبعينات. يقول مديرها داني سلامي إن «المعلّمين يلتزمون الإضراب، ولا يبدو أنهم قادرون على الحضور إلى المدرسة بسبب ارتفاع ثمن الوقود»، ويشير إلى أن طلّاب المدرسة ومعلّميها يأتون من أماكن بعيدة، فعدد كبير من المعلمين مقيمون في منطقة صور والنبطية وبيروت، ومعظمهم من المتعاقدين، ولو استطعنا تأمين 8 حصص تعليمية لأحدهم في يوم واحد، فإن أجرة هذه الحصص لا تزيد على 240 ألف ليرة، أما بدل النقل في هذا اليوم فقط قد يزيد على ذلك». واللافت بحسب سلامي، أن «أيّاً من المعلمين لم يحضر أو يتصل للسؤال عن عدد حصصه التعليمية لهذا العام، بعد أن كنا نعاني في مثل هذه الأيام، من كثرة طلبات المعلمين في الحصول على ساعات عمل إضافية وتأمين برامج لهم تتوافق مع مصالحهم، وهذا يدلّ على أن المعلّمين قرّروا الامتناع عن التعليم والبحث عن أعمال أخرى، إلى حين قيام الدولة بواجباتها».

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | تعليم
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | تعليم

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*