الكهرباء مجاناً للجميع في بلدة بوروتا الإيطالية

تاريخ النشر الأصلي: 18 نوفمبر، 2021

الكهرباء مجاناً للجميع في بلدة بوروتا الإيطالية

مجتمع مستدام ذاتياً، يوفر احتياجاته من الطاقة بفضل إنتاجها بمصادر متجددة، حيث لا يدفع المواطنون مقابل للكهرباء، هنا تقع بوروتا.
كهرباء مجانية للجميع مدى الحياة، قد يبدو الأمر وكأنه إعلان تجاري لكنه في الواقع، هدف سيتحول إلى حقيقة كاملة في بوروتا borutta اعتباراً من الربيع المقبل.
تقع بلدة بوروتا الإيطالية في مقاطعة ساساري بإقليم سردينيا جنوبي البلاد، القرية التي يبلغ عدد سكانها 300 نسمة، يعيشون جميعهم بفضل بناء توربينات رياح بقدرة 850 كيلو وات.
من الناحية العملية، فإن الكهرباء في بوروتا مجانية 100٪ للجميع بفضل الاستخدام الواسع والمستمر للمصادر المتجددة التي تجعل جميع المواطنين مكتفين ذاتياً من الطاقة.
أصبحت قرية بوروتا الصغيرة أول مجتمع للطاقة المتجددة بالكامل في سردينيا، حيث يمكن أن تعمل الطاقة من الشمس وتجديد الطاقة، بهدف تبني مبدأ الاستدامة ومحاربة التهجير السكاني وجعل الحياة داخل القرية جذابة مرة أخرى لكل من أولئك الذين ولدوا هناك ولمن قد يرغبون في الانتقال إليها.
في قرية بوروتا لا يدفع السكان فواتير للكهرباء، الميزة التي لا تشمل فقط سكان البلدية الإيطالية، ولكن الوافدين أيضاً، على أمل أن يؤدي غياب تكاليف المعيشة للكهرباء إلى جذب سكان جدد إلى قرية سردينيا الجميلة.
في بوروتا يتم إنتاج الكهرباء للمباني العامة بأنظمة كهروضوئية منتشرة حول البلدية، وبهذه الطريقة، تزود قاعة المدينة والمرافق الرياضية والمدارس وقاعة المؤتمرات والمكتبة ودار الراحة جميعها بالطاقة المنتجة في استقلالية تامة.
مشروع بوروتا باتت مدينة خالية من الوقود الأحفوري (الذي يستخرج من المواد الأحفورية كالفحم الحجري، الفحم، الغاز الطبيعي، والنفط)، وتعتمد على وضع الألواح الكهروضوئية على المباني العامة مثل قاعة المدينة، والمرافق الرياضية، والمدارس، والمركز متعدد الأغراض، والمتحف، والإضاءة العامة، والدراجات الكهربائية، وقاعة المؤتمرات، والمكتبة، ودار الرعاية.
ثم بني حقل ضوئي بمساحة 6 آلاف متر مربع في أرض يملكها رئيس البلدية.
مبادرتان جعلت من الممكن إلغاء التكاليف المتعلقة بالاستهلاك الكهربائي، بفضل الحوافز المتاحة والاستحواذ على الشبكة.
كما سيتم أيضاً إلغاء التكاليف الثابتة ومن ثم ستكون فاتورة الكهرباء مجانية.
بدأ الإنتاج منذ 8 أعوام كجزء من خطة عمل الطاقة المستدامة لعام 2012، وأصبح الآن حقيقة واقعة بعد الموافقة، في أغسطس 2019، على مرسوم ميلبروج، بأن تصبح نموذجاً قابلًا للتصدير بسهولة لكل من المدن والبلدات المجاورة والمدن الأخرى في شبه الجزيرة الإيطالية.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*