الفنانة سيسلي تايسون رمزًا للموضة على مدار ستة عقود

تاريخ النشر الأصلي: 1 فبراير، 2021

من الصعب التقليل من تأثير الممثلة الراحلة سيسلي تايسون Cicely Tyson على الموضة، أحدثت وفاة أسطورة السينما عن عمر يناهز 96 عاماً صدمة في صناعة الترفيه، مما دفع عدة أجيال من المواهب إلى التعبير عن احترامها وحزنهم على وفاتها.عند التفكير في حياة ووجود سيسلي تايسون، تتبادر إلى الذهن كلمات مثل رشيقة وأنيقة وملهمة. لقد سلطت الضوء على كل شاشة كانت تعمل عليها والغرفة التي كانت فيها، بينما نتأمل في إرثها المذهل البالغ 96 عامًا يجب الاعتراف بريادتها في عالم الجمال وتقبل الذات، فهي كانت رائدة في الاعتزاز بجذورها الإفريقية سواء كان بظهورها بشعرها المضفر في حفل توزيع جوائز إيمي لعام 1974 أو غطاء رأسها المزخرف بالزهور في الحفل السنوي الثالث “إيسنس بلاك وومن” في غداء هوليوود، فقد

ألهمت أصحاب البشرة السمراء في كل مكان لتبني جمالهم، لقد كانت تذكيراً دائماً بأن جمالنا يكمن في توسعنا، في قدرتنا على التعبير عن أنفسنا وتغيير الشكل. العديد من المشاهير والشخصيات البارزة مثل ميشيل أوباما وزندايا ويارا شهيدي وماريا كاري وأوبرا وينفري وتايلر بيري عبروا عن حزنهن لفقدان تايسون، وباعتبارها أول امرأة سوداء تلعب دوراً رئيسياً في دراما تلفزيونية وتحصل على جائزة أوسكار فخرية، فتحت أبواباً لا حصر لها أمام أقرانها من أصحاب البشرة السمراء في هوليوود، لكن حضورها بدا كبيراً أيضاً في عالم الموضة. تم اكتشاف سيسلي تايسون في شوارع مانهاتن في سن الثلاثين، وبدأت رحلة تايسون إلى الشاشة الكبيرة كعارضة أزياء، في عام 1955، تركت وظيفتها بالسكرتارية في الصليب الأحمر لتلتحق بمدرسة باربرا ماي

واتسون للعارضات، وهي الأولى في البلاد للأمريكيين من أصل أفريقي، في أقل من عام، أصبحت تايسون واحدةً من أفضل العارضات السمراوات على مستوى العالم، واستعانت بجمالها أكبر المجلات مثل Ebony و Jet وVogue. ازدهرت تايسون في عالم الموضة، ووصل مكسبها إلى 65 دولاراً في الأسبوع في ذروة عروضها، وهو مبلغ كبير في أموال الخمسينيات، وجذبت انتباه المبدعين الآخرين. خلال مشوارها مع الموضة، ألقت الضوء على نمط الحياة لشابة أمريكية أفريقية، وعبرت المسارات مع الممثلة إيفلين ديفيس، التي شجعت تايسون على أداء دور في الدراما المستقلة في فيلم The Spectrum، وظهرت تايسون كممثلة أنيقة وموهوبة وصلت إلى الساحة ليبدأ الاحتفال بإنجاز أصحاب البشرة السمراء، كان زخمها لا يمكن إيقافه.
منذ البداية، ظهرت رقة سيسلي تايسون وذوقها الخاص في العديد من الأمور، سواء كانت ترتدي فستاناً أبيض ضيقاً أمام ساردي في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، أو بابتسامتها الجانبية مع الممثل المشارك في بطولة A Man Called Adam Sammy Davis Jr

، احتضنت تايسون أسلوبها ومزاجها في كل عصر . كما عبرت عن روحها الثورية في الستينيات من خلال بلوزاتها الفلاحية وقفاطينها المتدفقة، وقصت شعرها إلى أفرو. وفي عام 1973، نالت أول ترشيح لجائزة الأوسكار عن أدائها في فيلم Sounder، وكلفت المصمم بيل ويتن بتصميم ثوب أحلامها، وهو فستان من الحرير الأبيض والرمادي مع تفاصيل من الدانتيل وفتحة على شكل قلب. بشعرها في قصة الكروكينول الرجعية المموج والفراء الملفوف على كتفها، لتظهر تايسون في الحفل ببريق جاتسبي Gatsby بينما تظهر برأسها شخصيتها الأكثر روعة ريبيكا التي رُشحت بسببه للأوسكار، ورغم كل هذه الفخامة لم تفز بالجائزة، لتعود ليزا مينيلي إلى المنزل مع تمثال أفضل ممثلة في تلك الليلة، لكن المساء كان لتايسون. تميزت خزانة

ملابس تايسون بمستوى من التفكير، تم الاهتمام بكل التفاصيل، واستكملت أسلوبها من قبل الرجال الموهوبين على قدم المساواة في حياتها، وخاصة زوجها، مايلز ديفيس. بصفته “متدرجًا معتمدًا” على حد تعبير تايسون، فقد كان رمزًا للموضة في حد ذاته واستثمر في ملابسها كما كانت، كتبت تايسون في سيرتها الذاتية لعام 2021: “أينما ظهر كلانا، يا فتى ندير بعض الرؤوس، ابتسمت إلى جانبه، فاتنًا في تصميم الأزياء الخاصة بي، وأتباهى بإطلالات خبيرة الموضة مثل آرثر ماكجي، أول مصمم أسود يدير استوديو على الإطلاق، شعرت بالفخر للوقوف إلى جانب مايلز، وأحب طي يدي القفازات المصنوعة من الحرير في يديه”. سيسلي تايسون ترفض قيود هوليوود كعادة أي مهنة وبالأخص التمثيل، يتم تهميش مواهب السيدات بمجرد وصولهن إلى سن معينة،

لكن تايسون رفضت أن تتضاءل أدوارها بسبب سنها، مع مرور الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، ظلت على الشاشة بشكل دائم، حيث لعبت دور البطولة في عدد من المسلسلات الناجحة مثل The Women of Brewster Place و Fried Green Tomatoes. وفي المناسبات، أبقت اختياراتها مثيرة للاهتمام من خلال ارتداء أعمال أساطير المستقبل مثل باتريك كيلي، التي اختارت فستانها المصغر المغطى بالأزرار للعرض الأول لفيلم Cry Freedom في عام 1987. أكتاف جريئة، وطبعات حيوانات من عز الدين علي، ورؤوس شيفون من تصميم جورج ظهر كل من بيتر ستافروبولوس في مجموعتها. بقدر ما كانت الدراما متوهجة مثل مظهرها في الثمانينيات، التقت تايسون بمطابقتها عندما عبرت المسارات مع المصمم بي مايكل.

مايكل، الذي بدأ حياته المهنية بتصميم أزياء Diahann Carroll’s Dynasty وقطعها للمغنيات مثل Lena Horne، ليصبح شريك تايسون في الملابس.لاعلى مدى ثلاثة عقود، كانا يعملان معاً مرات لا تحصى على إطلالات لتترك علامة في التاريخ مثل الفستان الفضي المنحوت الذي ارتدته تايسون في حفل جوائز جوفيرنر 2018 هو المرة الأولى التي يصمم فيها مصمم أسود الزي الذي ارتداه أحد الحاصلين على جائزة الأوسكار ليلة فوزهم الكبير، وفي تفس العام، لفتت تايسون الأنظار لها في جنازة صديقتها أريثا فرانكلين. كان التعاون بين مايكل وتايسون جميلاً ومثمراً، لكنه كان يمثل أكثر من مجرد شراكة بين المصمم والملهم. كانت تايسون واحدة من قلة من المشهورين الذين أشادوا بملابسها التعبيرية  كرمز للأسلوب الدائم. تطورت تايسون مع كل عقد من الزمن، ووجدت طرقًا للاحتفال بالموهبة السوداء وتقديم نفسها بدقة كما أرادت أن تُرى. في أوائل العام الماضي، في آخر ظهور لها على التلفزيون، زارت The Talk مرتدية سترة جلدية رفيعة، وسترة من الكشمير، وأقراط ثريا من الماس. بسيطة وأنيقة إلى الأبد.

قد يهمك ايضا

تهمة التعنيف تلاحق الفاشينيستا روان بن حسين بسبب طليقها

عارضة الأزياء إيمان”إمبراطورية” في عالم الموضة وترفض أن تكون أيقونة

المصدر: المغرب اليوم | ستايل
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: elaioun@hotmail.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ستايل

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10906 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*