العودة لحالة الطوارئ وإغلاق آلمدن تخبط غير مسبوق

كان الأجدر من الحكومة التي ألغت صلاة العيد وألغت قبلها موسم الحج  لاستحالة السعودية تنظيمه في ظل انتشار الوباء.أن تتخذ قرار بإلغاء أضحية العيد وتخصيص ميزانية لدعم مربي الماشية والفقراء المتضررين من العطالة وغياب فرص الشغل.إن إلغاء صلاة العيد قرار حكيم ،كان من الضروري ،وحتى تحد الحكومة من تنقل المواطنين بين المدن ،لأن الإحتفال بالعيد وسط العائلة من القيم والعادات آلتي لازال المغاربة متمسكون بها.

اتخاذ  قرار إغلاق العديد المدن بسبب ارتفاع الإصابة بالوباء وعدم احترام التباعد في الأسواق والمراكز التجارية،بعثر أوراق وزارة الداخلية والصحة،وأدخل المغرب في دائرة الخطر من جديد،وستتعقد الأمور أكثر باختيار  نسبة كبيرة من مغاربة أوروبا المغامرة والسفر للمغرب ،رغم الظروف الصعبة.ويعتقد المتتبعون أن ارتفاع الإصابة بالوباء سيجعل العديد من الدول الأوروبية تراجع موقفها من السفر إلى المغرب ،وتفرض شروط تعجيزية للعودة ،بإثبات الفحص الذي يبين خلو المسافر من الوباء.إن تخبط الحكومة في القرارات دليل آخر على أن المغرب في حاجة إلى حكومة إنقاذ لمواجهة الأزمة الإقتصادية الصعبة آلتي يمر بها آلمغرب.ويتحمل كل مواطن مغربي المسؤولية في التخفيف من وقع الأزمة ،بالإنضباط للإجراءات الإحترازية ،من الإصابة والإبتعاد عن الأماكن التي يكثر فيها الإزدحام.إن مايمر بن المغرب من ظروف صعبة دليل على أن الأزمة عميقة وستزداد حدة مع الدخول المدرسي المقبل ،هل ستتخذ إجراءات أكثر جرأة ويستمر إغلاق المؤسسات التربوية،ويستمر التعليم عن بعد وتستمر الأزمات النفسية لدى غالبية فئات المجتمع بسبب الحجر الصحي وإلغاء التجمعات والإحتفالات وممكن يتخذ قرار إغلاق المساجد من جديد.إذا المغاربة عليهم أن يكونوا مستعدين للأسوء.وماعلى مغاربة العالم الذين لازالوا يفكرون في السفر إلا الأخذ بعين الإعتبار الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا وتخبط الحكومة وتسرعها في اتخاذ القرارات التي لا محل لها والتي تكون لها انعكاسات سلبية جدا على البلاد والعباد

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*