العلاج بمخدر “الكيتامين” يقلل الاكتئاب والأفكار الانتحارية

تاريخ النشر الأصلي: 25 ديسمبر، 2021

العلاج بمخدر الكيتامين يقلل الاكتئاب والأفكار الانتحارية

كشفت دراسة أن العلاج بمخدر “الكيتامين” له تأثير سريع وقصير المدى في تقليل أعراض الاكتئاب والأفكار الانتحارية.والكيتامين هو مخدر واسع الانتشار يستخدم في تخدير الحيوانات، وفي تخدير الأطفال أيضاً، وفي العمليات الميدانية.وقام الباحثون بتحليل الأدلة من 83 ورقة بحثية منشورة. وقد ظهر دليل حول جدوى استخدام الكيتامين لعلاج الاكتئاب الشديد والاكتئاب ثنائي القطب إذ قلت الأعراض بسرعة تراوح من ساعة إلى 4 ساعات بعد جرعة واحدة، واستمرت لمدة تصل إلى أسبوعين.وأدت الجرعات المفردة أو المتعددة من الكيتامين إلى انخفاض متوسط إلى كبير في الأفكار الانتحارية. شوهد هذا التحسن في وقت مبكر بعد 4 ساعات من العلاج بالكيتامين واستمر في المتوسط 3 أيام وحتى أسبوع.

ويُعد ذلك البحث المراجعة الأكثر شمولاً لمجموعة الأدلة المتزايدة على الآثار العلاجية للكيتامين حتى الآن.تشير النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى أن الكيتامين قد يكون مفيداً في توفير الراحة السريعة للاكتئاب والأفكار الانتحارية، ما يعنى وجود فرصة لمزيد من التدخلات العلاجية التي قد تكون فعَّالة.وفحص الكيتامين في ظروف سريرية محكومة بعناية، حيث أمكن للباحثين إدارة أي مخاطر قد تنجم عن تعاطيه.

بالنسبة للاضطرابات النفسية الأخرى، بما في ذلك اضطرابات القلق واضطرابات ما بعد الصدمة واضطرابات الوسواس القهري، هناك أدلة مبدئية تشير إلى الفائدة المحتملة من العلاج بالكيتامين.كما أدى العلاج بالكيتامين إلى انخفاض قصير المدى في أعراض الانسحاب بالنسبة للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات.لا يزال هناك عدد من الأسئلة حول تعاطى الكيتامين، بما في ذلك الجرعة المثلى وطريقة الإعطاء وعدد جرعات العلاج. وبالتالي؛ لا يجب استخدام الكيتامين في الوقت الحالي لعلاج الاكتئاب إلا بعد التأكد من الإجابة عن تلك الأسئلة المهمة.

قد يهمك أيضَا :

طبيبة نفسية تكشف تأثير الإكتئاب الموسمي على الرغبة الجنسية

الكشف عن العلاقة بين مضادات الاكتئاب وخطر الوفاة بكورونا

المصدر: المغرب اليوم | صحة وتغذية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: elaioun@hotmail.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | صحة وتغذية

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*