الطيور التي تنتظرني كل صباح في المقبرة الإسلامية ببروندبي ضواحي العاصمة كوبنهاكن

اعتدت كل صباح زيارة المقبرة الإسلامية ،لمناجاة روح بهية افتقدناها   منذ سنة ولم نستطع نسيانها،نزورها كل صباح   لنناجي روحا تحت التراب علها تسمعنا  وتستأنس بحضورنا .وهي فرصة أستغلها  كل صباح لأتوجه بالدعاء إلى الله نيابة عن كل الذين عرفوا العزيز نضال،وتأثروا لرحيله وفي وقت مبكر.أفضل الإنفراد بقبره،لمناجاته وأنقل له بصوت خافت أفضل الدعاء ،متمنيا سماعه.أنت بانتظاري كالعادة كل صباح  أنا متأكد أنك مشتاق لي كما أنا مشتاق للجلوس بجانب قبرك ،أنا متأكد أنك تسمعني وأنا أقرأ القرآن  ،وأنا فخور بك ،لأنى مازلت على العهد. وفيا لك حتى ألقى الله ،وقد اخترت أن أكون بجانبك  في هذه المدينة التي تكبر يوما عن يوم وتعمر بأجناس مختلفة يجمعها الإسلام .هذه المدينة التي زرتها عدة مرات لتوديع أشخاص كنت تحبهم ،أقران لك غادروا الدنيا في عز شبابهم وتركوا ألما فيك و في العديد من الناس ،لقد رحلوا في حادثة سير كما رحلت أنت .سنلتقي بكم جميعا إنشاء الله  في جنات الخلد.

هذا اليوم  لم يكن كسائر الأيام فقد تأخرت عن الزيارة وكانت المفاجأة ،لم أجد في استقبالي أسراب الطيور التي تنتظرني كل صباح أحمل إليها قليلا من القوت.هبة وصدقة في ميزان حسناتك أنت الذي غادرتنا في وقت مبكر،ونحن في غفلة.وكنت تحب الطيور والقطط وتنفعل في وجه كل إنسان يعامل الحيوان بقسوة،.كما فعلت ذات يوم في مدينة مراكش عندما انفجرت غاضبا في وجه صاحب الكوتشي الذي جلد الحصان بقسوة ونزلت غاضبا رافضا مواصلة الرحلة.هذا اليوم عند زيارتك في وقت متأخر لم أجد في استقبالي الطيور التي اعتدت إكرامها لتنقل  لك الخبر عفوا لتنقل لك أجر العمل الذي أقوم به كل يوم .كانت فعلا مفاجأة لم أتوقعها.لم أجدها تنتظرني كالعادة جماعات لأكرمها  بما يتيسر وتزف لك عبر الروحانيات جزاء بل حساب العمل الذي أقوم به كل صباح .إنها فعلا مفاجأة غريبة تيقنت من خلالها أن الطيور التي كانت تجتمع كل صباح في مكان معين تراقب الداخلين إلى المقبرة تعرفني وتحس فعلا بأني أحمل كل صباح الزاد الذي تقتات به كطيور والزاد الذي يقتات به الراقدون تحت التراب.ومنذ الأمس قررت أن أحترم توقيت الذهاب لأحمل لها مايسعدها ومايسعدالراقدين  تحت التراب. فكرت كثيرا بالإستمرار في تدوين ،ما أقوم به ،حتى يكون نموذجا حسنا يسير على نهجه آخرون ،لأنه موقف

بث فيه الأئمة والفقهاء والصالحين والتابعين .فإطعام الطيور  صدقة  تصل إلى ميت غادرنا ،وخير  ما نستدل به في الأمر ماروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن  النبي صلى الله عنه قال ومعلوم أن إطعام الطيور والبهائم من الصدقات التي يكتب فيها الأجر للمسلم ،   : (مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا ، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا ، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ ، إِلاَّ كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ) رواه البخاري ومسلم .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 905 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*