الزبيدي رتب خدعة أبعدت السجانين عن الأسرى فأتاح تنفيذ خطة الهروب

تاريخ النشر الأصلي: 9 سبتمبر، 2021

الزبيدي رتب خدعة أبعدت السجانين عن الأسرى فأتاح تنفيذ خطة الهروب

في الوقت الذي هددت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي السلطة الفلسطينية بالعودة إلى أزمة في العلاقات واتخاذ إجراءات عسكرية ضدها، إذا لم تتعاون معها في إلقاء القبض على الأسرى الفارين من سجن الجلبوع، كشف المزيد عن قصة الهرب. وتبين أن الشرطة الإسرائيلية حققت مع العشرات من المواطنين العرب (فلسطينيي 48)، وبينهم إمام مسجد، للاشتباه في أنهم ساعدوا الأسرى وتستروا عليهم. وتوجهت الحكومة الإسرائيلية إلى كل من مصر والأردن،

لمنع وصول الأسرى إليهما. وقالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إنها واثقة من القدرة على إلقاء القبض على الأسرى الستة الفارين، في وقت قريب، إلا أنها اعترفت بأن المهمة صعبة للغاية، وأن كل الجهود التي بذلت في الأيام الثلاثة الماضية لم توصلها إلى أي منهم. وكان الأسرى قد فروا من سجن الجلبوع، فجر الاثنين، في عملية تُعتبر الأكبر والأخطر في التاريخ الإسرائيلي. وتم إلغاء جميع الإجازات في الشرطة والجيش وقوات حرس الحدود والمخابرات، وانشغل الجميع بالتفتيش عن الأسرى. واعتقلت الشرطة عشرات الفلسطينيين مواطني إسرائيل في القرى المحيطة بالسجن، خصوصاً بلدات مقيبلة والناعورة وطمرة الزعبية بمنطقة مرج ابن عامر، للاشتباه في التقاء الأسرى ومساعدتهم على الهرب. وكان بين المعتقلين الشيخ فواز زعبي، إمام مسجد الناعورة. وحسب الشبهات، فإن الأسير زكريا زبيدة ومعه اثنان أو ثلاثة من الأسرى الفارين وصلوا إلى مسجد القرية واستحموا واشتروا الطعام من مخبز قريب ثم غادروا. وحسب القانون الإسرائيلي، فإن مَن يعرف ولا يبلغ الشرطة يُعتبر شريكاً في التهمة.

وقد رفض جميع المعتقلين التهم، وقالوا إن بلدتهم كانت دائماً مفتوحة للضيوف، ولا أحد يعرف إن هؤلاء أسرى أو لا. وقال الزعبي: «نحن في المسجد لا نسأل المصلّين عن هوياتهم». وقال صاحب المخبز: «أنا أرفض التهم؛ فهل يُعقَل أن أسأل كل زبون يشتري الخبز عن أصله وفصله؟ نحن المخبز الوحيد في أربع قرى في المنطقة؛ فهل نسمح لأنفسنا بأن نسأل من يطلب رغيفاً، ما اسمك ومن أين جئت؟». وقال الناشط السياسي، المحامي رائد الزعبي، إن «الشرطة افتعلت هذه الهجمة على قريتنا وقرية مقيبلة لكي تُظهِر للجمهور بأنها تعمل وتمسك طرف الخيط. عملياً تحاول أن تغطي على فشلها، وتجد أن الأسهل لها هو أن تفعل ذلك على حسابنا».

يُذكَر أن الأسرى تمكنوا من الفرار بعد أن عثروا على خمس خرائط تفصيلية لسجن الجلبوع، واكتشفوا فيه ممراً فارغاً تحت الأرض يخفف عليهم عملية الحفر في التربة؛ فبدلاً من 25 متراً حفروا 12 متراً. وكشف أمس أن أحد الأسرى، زكريا زبيدي، قام ببث إشاعة تقول إن هناك خطة سرية يعدها الأسرى لطعن أحد السجانين بآلة حادة. وعلى أثر ذلك أصدرت إدارة السجن تعليمات للسجانين بأن يحذروا ولا يقتربوا من الأسرى. وبهذه الطريقة أتاح الأمر للأسرى أن يختفوا عن أنظار السجانين ويتمكنوا من الاستمرار في عمليات الحفر.

ومع عمليات التفتيش غير المسبوقة التي تشهدها إسرائيل، بلا نتيجة، كشفت مصادر في تل أبيب أن وزير الأمن، بيني غانتس، توجه، أمس (الأربعاء)، إلى السلطة الفلسطينية طالباً المساعدة العاجلة لإيجاد الأسرى الستة الفارين. وهدد بإجراءات قاسية إذا لم تستجب لطلبه. وحسب القناة الرسمية للتلفزيون «كان 11»، فإن السلطة الفلسطينية وافقت على الطلب، وأبلغت غانتس بأنها ستقوم بالبحث والتحري عن أماكن وجود الأسرى الفارين وتسليمهم للجانب الإسرائيلي. وادعت أنه، في وقت لاحق، تلقى غانتس اتصالاً هاتفياً من وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ يؤكد رفض الرئيس محمود عباس والسلطة عملية الفرار والاستعداد للعمل المشترك لحل هذا الموضوع، ولضمان عدم تكراره. لكن مصدراً في السلطة نفى ذلك بشدة، واعتبرها «محاولات دق أسافين حقيرة». وقال إن السلطة الفلسطينية، رئيساً وحكومة وشعباً، تقف مع الحركة الأسيرة، وتطالب إسرائيل بالاستفادة من الدرس والتوجه لعملية سلام تضع حداً لمعاناة الأسرى وتطلق سراحهم وتغلق السجون.

قد يهمك ايضا

الكشف عن محاولة اغتيال قائد جيش الاحتلال في الضفة الغربية خلال العدوان الأخير على غزة

شهيد فلسطيني بمواجهات مع الاحتلال في بيتا جنوب نابلس

المصدر: العرب اليوم – الرئيسية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: العرب اليوم – الرئيسية

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 17166 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*