الحسين عموتة مدرب مغربي يكتب سيرته في تاريخ الكرة الأفريقية

تاريخ النشر الأصلي: 10 فبراير، 2021

دخل الحسين عموتة تاريخ المدربين المغاربة والأفارقة من بابه الواسع، بعد أن دون اسمه كأول مدرب مغربي يتوج بثلاثة ألقاب إفريقية بعد قيادته العناصر الوطنية لتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا “الشان”عقب فوزهم على المنتخب المالي بهدفين دون رد، الأحد في المباراة التهائية التي جرت بالعاصمة الكاميرونية ياوندي، وتمكن المدرب المغربي الشاب عموتة، برفقة أشباله من لاعبي المنتخب المحلي، من كتابة فصل جديد في تاريخ كرة القدم الإفريقية، بعد أن تجاوز عقبة المنتخب المالي خلال المباراة النهائية، بفوزه عليه بهدفين للاشيء، حمل توقيع كل من سفيان بوفتيني وأيوب الكعبي .

وواصل عموتة (52 عاما) كتابة سيرته الذاتية  في تاريخ الكرة المغربية بمداد الألقاب والبطولات، وبات  أول مدرب مغربي يفوز بثلاثة ألقاب إفريقية، كان استهلها بالتتويج بلقب كأس الكونفيدرالية رفقة الفتح الرباطي، ولقب دوري أبطال أفريقيا مع الوداد الرياضي، ثم لقب “الشان” رفقة النتخب الوطني المحلي .وبإحرازه لقب أمم إفريقيا للمحليين يكون عموتة  قد برهن على مساره المتميز رفقة الفرق التي أشرف سابقا على تدريبها، خاصة أنه  كان قد ولج  في وقت سابق الدائرة المغلقة للمدربين الذين تمكنوا من الظفر بلقب في منافستين قاريتين مختلفتين على غرار الراحل المصري محمود الجوهري والتونسي فوزي البنزرتي، الهرمين في كرة القدم الإفريقية.ونجح عموتة كمدرب مغربي في أن يفرض نفسه سيدا للمدربين المغاربة، إذ  إن جميع الألقاب بالبطولة القارية التي توّجت بها الفرق المغربية كانت عبر مدربين أجانب. بذلك، نجح عموتة في تشكيل الاستثناء في تاريخ الكرة المغربية.

وكانت بداية عموتة التدريبية مع فريق الاتحاد الزموري للخميسات عام 2004، وهو الفريق نفسه الذي بدأ معه مشواره لاعبا، كما استطاع أن يحقق نتائج إيجابية خاصة في موسم 2007-2008 عندما قاد الفريق الزموري لوصافة البطولة الوطنية والتأهل لدوري أبطال أفريقيا في إنجاز غير مسبوق، وفي الموسم التالي، قاد عموتة الفتح الرباطي للوصول إلى نهائي كأس العرش  قبل الخسارة في المباراة النهائية أمام الجيش الملكي بضربات الجزاء الترجيحية.وفي موسم 2009-2010 نجح عموتة في التتويج بأولى بطولاته بعدما حقق لقب كأس العرش على حساب المغرب الفاسي، وعلى الصعيد الأفريقي، حقق لقب كأس الكونفدرالية بعد الفوز على النادي الرياضي الصفاقسي التونسي (3-2) في مباراة الإياب بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

بعدها انتقل عموتة للتدريب في الخليج، وعمل في نادي السد القطري عام 2011 ونجح في قيادته للتتويج بلقب الدوري موسم 2012-2013 بعد غياب خمس سنوات، إضافة إلى لقب كأس أمير دولة قطر، وعاد من قطر إلى المغرب لتولي مسؤولية تدريب الوداد الرياضي وقاده أيضا للتتويج بلقب دوري أبطال إفريقيا والبطولة الاحترافية .وبذلك توّج عموتة بلقب كأس العرش المغربي وكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية) ودوري أبطال أفريقيا ولقب الدوري القطري وكأس أمير قطر، ويشار أن سر تألق الناخب الوطني المحلي في مساره التدريبي يكمن في احترافيته العالية في إدارة الفرق التي يشرف على تدريبها من خلال فرض الانضباط داخل المجموعة، وإعطاء الرسمية لمن يستحق دون مجاملة أو مفاضلة.

قد يهمك أيضا:

 المنتخب الوطني للاعبين المحليين يصل للمغرب بعد تتويجه بـ”الشان”

 شباب المحمدية يواجه الفتح الرباطي قبل استئناف البطولة

المصدر: أخبار كرة القدم المغربية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: أخبار كرة القدم المغربية

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10004 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*