التعاون الإعلامي السعودي ـ العراقي يصطدم بمصالح الأحزاب الموالية لإيران

تاريخ النشر الأصلي: 8 أكتوبر، 2021

التعاون الإعلامي السعودي ـ العراقي يصطدم بمصالح الأحزاب الموالية لإيران

يحاول فاعلون إعلاميون في العراق والسعودية تجسير المسافات بين البلدين عبر خطاب إعلامي متوازن يدعم تقارب العراق مع محيطه العربي، لكن التحدي الذي تواجهه هذه المحاولات هو المنابر الإعلامية التابعة لأحزاب سياسية موالية لطهران لا تتناسب مصالحها مع هذا التقارب.
وخلص الإعلاميون المشاركون في النقاش حول “الخطاب الإعلامي السعودي ـ العراقي، وفضاءات القيم المشتركة” على ضرورة أن يتبنى الخطاب الإعلامي السعودي ـ العراقي نمطاً حديثاً من الأداء يقوم على تعزيز آفاق التعاون الثنائي في مختلف المجالات، بينما الواقع الإعلامي في العراق يشير إلى صعوبة تحقيق هذه التعاون بسبب مرجعيته الحزبية.
وتناول المشاركون في الحلقة التي أقيمت ضمن منتدى وكالة الأنباء السعودية “واس” الشهري، الأسبوع الحالي، على هامش معرض الرياض الدولي للكتاب 2021 التحديات والعقبات التي تواجه الرسالة الإعلامية.
ونوّه الكاتب والشاعر والصحافي العراقي علي وجيه، إلى أن الشعبين العراقي والسعودي لا يشكوان من خلل في التواصل إنما المشكلة الأساسية في صناعة الخطاب الإعلامي، لافتا النظر إلى ضرورة العمل على خطاب مشترك بين البلدين.
ويواجه الخطاب المشترك والتعاون الإعلامي بين البلدين معضلة أساسية تتعلق بالمنظومة الإعلامية في العراق التي تسيطر عليها الأحزاب السياسية المتنوعة التي تفرض أجندتها ومصالحها الحزبية على وسائل الإعلام.
كما أن الكثير منها يتبع لأحزاب موالية لإيران لا تتناسب مصالحها مع التقارب مع العراق ومحيطه العربي لاسيما السعودية.
ويتفق غالبية الصحافيين العراقيين على أن عدد المؤسسات الإعلامية المستقلة محدود جدا ويؤكدون أن جميع المؤسسات الإعلامية تعمل وفق أجندات سياسية وتهيمن عليها أحزاب وكتل سياسية وتمول من المال السياسي.
وهذه المؤسسات تعمل على خلق رأي عام، وتعمل على تغيير المخيلة السياسية العامة للمواطنين، وهذا أثّر كثيرًا على مستوى الشارع العراقي وعلى مواقفه من المحيط العربي.
وشهدت العلاقات العربية – العراقية تقاربا ملحوظا خلال الأشهر الماضية، وتم توقيع العديد من بروتوكولات التعاون والاتفاقيات مع السعودية، لكن خطاب بعض المنابر الإعلامية المحلية مازال بعيدا عن هذا التقارب، ويدفع نحو التباعد وتكريس نظرية المؤامرة والفتنة الطائفية بشكل خاص.
وسبق أن قاد نوري المالكي رئيس حزب الدعوة إلى جانب مسؤولين آخرين، حملة إعلامية شرسة ضد خطوات التقارب السعودي العراقي، على خلفية اجتماعات مجلس التنسيق السعودي العراقي ببغداد التي عقدت في العام الماضي.
ونوّه القاص والروائي العراقي لؤي حمزة عباس أن الإعلام مطالب اليوم بأن يتحول من النمط الأيديولوجي إلى نمط الرسالة لأن الرسالة هي دائما أعلى وأهم وأكثر قرباً للإنسان من الأيديولوجيا وهي الإطار الجامع للأوطان، مشيرًا إلى أننا أمام مؤشر أساسي لإعلام مأمول وإعلام طموح قادر على إدراك طبيعة الرسالة التي يمكن أن ننتجها وندرك من خلالها طبيعة الحراك المستقبلي لمجتمعاتنا.
بدوره، أشار الأديب والناقد السعودي عضو مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في جدة الدكتور سعيد السريحي، إلى أهمية القيم الأخلاقية التي تتمثل في الصدق والشفافية الموضوعية والنزاهة والحياد في نقل المعلومة، مشيرًا إلى أنه من المهم أن يحدد الخطاب الإعلامي النهوض وتجسير المسافات بين الدول والشعوب ومراعاة المصالح المتبادلة وتنقية هذه العلاقات من عوامل الفرقة والخلاف وتعزيزها.
وتحاول السعودية عبر وسائل متعددة سحب العراق من دائرة النفوذ الإيراني، لكن ارتباط الأحزاب السياسية ووسائل الإعلام التابعة لها بطهران يجعلان من الصعب تحييد الخطاب الإعلامي عن التأثيرات الإيرانية، وبما يلبي المصلحة الوطنية العراقية.
فقد قامت الأحزاب الموالية لطهران بإثارة جملة من الأحقاد والكراهية لكي تبقي شعب العراق بكل طوائفه وقومياته أسير الهيمنة الإيرانية.
ويقول متابعون إنه من الصعب نجاح أي مسعى عربي دون معالجة أساس أزمة المنظومة الإعلامية العراقية المتمثلة بالنفوذ الإيراني المتحكم فيها عن طريق الممولين، لكن البدء بالتقارب بين الفاعلين الإعلاميين يشكل نواة لتدعيمه لاحقا والدفع باتجاه التعاون المشترك وتحسين التواصل والتأثير على الجمهور.
وأكد رئيس وكالة الأنباء السعودية المكلف فهد بن حسن آل عقران، أن الخطاب الإعلامي يلعب دورًا كبيرًا في جميع الجوانب سواء كانت ثقافية أو اقتصادية أو سياسية.
بدوره، اعتبر الكاتب والناقد السعودي محمد العباس أن الخطاب الإعلامي السعودي والعراقي يحتاج إلى زيادة في الجرعة الثقافية، فعندما يتحدث الإعلام بنفس الآلية وبنفس التصورات وبنفس الممكنات وبنفس اللغة لا يمكن أن نتحرك في اتجاهات أخرى.
وخرجت الندوة بعدة توصيات أبرزها، تحول الإعلام من النمط الأيديولوجي إلى نمط الرسالة وتجديد الوعي بالقيم الجامعة والموحدة لشعبي السعودية والعراق، وحماية العلاقات بين الشعوب من المتغيرات السياسية.
كما أوصت بإنشاء صندوق ثقافي مشترك سعودي – عراقي يكون عنوان المرحلة المقبلة.
ورأى عضو مجلس الشورى محمد الحيزان أن “الخطاب الإعلامي بتشعباته المختلفة لا يمكن الحكم عليه في ظني سواء بالنسبة إلى الإعلام السعودي أو العراقي، إذ لا نتعامل مع كتله صغيرة وموحدة، التشعبات التي نتحدث عنها، نتحدث عن متغيرات مثل القيم الإعلامية فهي بمثابة موجه ومحرك ومحدد في شتى أنحاء العالم في كليات الإعلام والاتصال”.

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | إعلام
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إعلام

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*