التحديات الكبيرة التي نواجهها في أوروبا كمغاربة في زمن العولمة

لازالت التحديات كبيرة أمامنا كمغاربة اخترنا العيش في أوروبا،في زمن العولمة،وسوء تدبير وسائل التواصل الإجتماعي ،وحرية التعبير ،التي تضمنها الدول التي نعيش فيها.ودورنا كإعلاميين في منابر إعلامية موجهة للأقليات  العرقية وبالخصوص الجاليات المسلمة مهم في محاربة التطرف وكل أنواع الغلو البعيد عن التسامح والتعايش الذي تميز بها المغاربة عبر التاريخ.ومن واجبنا الرد على أي خطاب يتعارض مع الإسلام الذي نريده ونسعى لكي يتبناه الجيل المزداد في الدنمارك وباقي الدول الأوروبية.وبما أن العديد من المتطرفين ،يستغلون حرية التعبير وغياب المراقبة في وسائل التواصل الإجتماعي  لنشر خطاب مرفوض،يدعو للتطرف،خطاب يتعارض مع القيم الغربية،خطاب يعرقل عملية الإندماج في المجتمعات الأوروبية.خطاب يؤدي إلى مزيد من العنصرية والكراهية من جميع أطراف ومكونات المجتمع.هذا الوضع يفرض علينا كمغاربة ناطقين بالعربية والأمازيغية،تنبيه شريحة واسعة لخطورة بعض الأشرطة المنتشرة عبر وسائل التواصل الإجتماعي ،والتي تتعارض مع القيم المشتركة التي تجمعنا .وكل شريط  يحمل خطابا لايتماشى مع القوانين فيجب محاربته.نحن نعيش في بلدان ديمقراطية علمانية ومع ذلك منحت المسلمين كامل حقوقهم،بمافيها ممارسة طقوسهم الدينية،وعلينا أن نحترم قوانين هذا البلد عن طريق الإبتعاد عن نشر كل خطاب يزعزع استقرار المجتمع.علينا أن نقطع الطريق عن فقهاء الظلام،حتى لاينشروا سمومهم في المنابر ،أو عبر وسائل التواصل الإجتماعي .نمتلك منابر دينية،وإعلامية ولن نقصر جهدا  في تمرير خطاب بكل اللغات.لنساهم بدورنا كجالية مغربية ناطقة بالعربية والأمازيغيةوالدنماركية في نشر خطاب مقبول يبين حقيقة الإسلام،ويصحح صورته التي شوهها مايسمى بالإسلام السياسي ،وكل فكر وهابي.علينا أن نتحمل جميعا المسؤولية لقطع الطريق على فقهاء الظلام.الأسرة مسؤولة،ومؤسسة المسجد مسؤولة،والمنتخبون مسؤولون،والنخب السياسية مسؤولةوالإعلام مسؤول.لنتحمل جميعنا المسؤولية للحفاظ على مجتمع الرفاهية ،بعيدا عن الكراهية ونساهم كلنا في تحقيق السلم والأمن والإستقرار.لابد من الإشارة في الأخير أن من الأسباب التي دفعتني للخوض في الموضوع هو انتشار شريط مصدره من بلجيكا لسلفي مغربي أمازيغي ،وأستغرب استمرار هذا الشخص استغلال المنابر ووسائل التواصل الإجتماعي في غياب أي تأثير للمجلس الأوروبي للعلماء الذي يوجد مقره في بروكسل.

حيمري البشير  كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*