الإختراق الإمارتي متواصل في الدول الأروبية


 في ألمانيا  يعيش حوالي عشرة ملايين مسلم من مختلف الجنسيات أتراك فلسطينيون بوسنيون عراقيون وسوريون  ومصريون بالإضافة لأقليات مسلمة من ألبانيا ولبنان وغيرها من البلدان التي عرفت حروب ،وفي ألمانيا يعيش كذلك حوالي ست مائة ألف مغربي أغلبهم من الشمال الشرقي المغربي ،غالبيتهم ناطقين بالأمازيغية لكنهم متمسكون بدينهم وبالمذهب المالكي. التنوع العرقي الموجود في ألمانيا ،سهل عملية الإختراق الإماراتي باستقطاب وجوها مغربية حاضرة في الساحة الألمانية وفي كل اللقاءات التي تنظمها الإمارات في كل مكان بالعالم.ولعل من أوجه الإختراق الإماراتي للساحة الألمانية تنظيمها لدورة تكوينية لفائدة أساتذة اللغة العربية لغير الناطقين بها.الندوة كانت بتعاون وشراكة  بين المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا و آلمجلس العالمي للمجتمعات المسلمة الذي يوجد على رأسه علي النعيمي وأمينه العام الإماراتي الجنسية محمد البشاري المتخلى عن جنسيته المغربية بقوة القانون الإماراتي .التغلل الإماراتي يعرف أشكالا متنوعة في غياب النفوذ المغربي الذي يقتصر حاليا على الشراكة التي أبرمها بوصوف مع إحدى الجمعيات الألمانية،مشروع التكوين والتأهيل اللغوي والثقافي للأئمة المغاربة ،في ولاية

 إيسن الألمانية (2015 -2017)، الذي أطلق بشراكة بين مجلس الجالية المغربية بالخارج والمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة ومعهد غوته الألماني، واستفاد منه أزيد من 40 إماما معظمهم مغاربة يمارسون في مجموعة من المدن التابعة لولاية إيسن الألمانية.لكن  ،لماذا يتواجد مجلس الجالية فقط في منطقة إيسن ، في مشروع تكوين الأئمة في ألمانيا فقط ويغيب في فرنسا والدول الأوروبية الأخرى التي يوجد فيها جالية مغربية كبيرة وكذلك إيطاليا وبلجيكا ،ولماذا لاتوجد شراكة بين المجلس الأروبي للعلماء ومجلس الجالية ووزارة الأوقاف لتكوين أئمة مغاربة في بلجيكا بالأساس حيث مقر المجلس الأروبي للعلماء ؟وماحقيقة التغلل الإماراتي في ألمانيا وعلاقة وجوه مغربية في الندوة المنظمة مؤخرا لتكوين مدرسي اللغة العربية لغير الناطقين بها بمجلس المجتمعات المسلمة في العالم   وعلاقة هؤلاء بالبشاري وحضورهم في تأسيس مجلس آلمجتمعات المسلمة في العالم الذي تعزز مؤخرا بموقع إلكتروني بميزانية ضخمة سموه عين على التطرف في أروبا وهو في الحقيقة مصدر التطرف الذي تتخبط فيه الجاليات المسلمة في أروبا .إن الهدف الأساسي من التغلل الإماراتي في الحقيقة استهداف النموذج المغربي للتدين بالدرجة الأولى لأن الجالية التركية منظمة ومحصنة في ألمانيا ت وعصية على الإختراق وبالتالي مايجري في الساحة الألمانية حاليا يفرض على الجهات المسؤولة المغربية ،اليقضة،لأن المستهدف هم الأجيال المزدادة في ألمانياوالتي يجب حمايتهامن هذا الإختراق الجديد سنعود لمتابعة الموضوع  ،من خلال فتح نقاش مع جهات متعددة

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*