الإتحاد الإشتراكي كحزب لن ينسى مناضليه

                         

الكثير من المناضلين الذين نالوا قسطا من التعذيب ودخلواالسجون وفاءا لفكر المهدي وعمر وعبد الرحيم وجسوس ومحمد عابد الجابري ولحبابي وغيرهم  يعانون في صمت بسبب المرض وطالهم النسيان ،بعد مسيرة نضالية طويلة،ومن مسؤولية القيادة والقاعدة رد الإعتبارلهم ،لأن الشعار الذي رفعناه دائما وسنبقى .الإتحاد الإشتراكي يحيي النضال فينا،كنا وسنبقى على درب النضال المستمر.إن مبادرة زيارة المناضلين الغاضبين والذين جمدوا نشاطهم الحزبي ولم يغيروا مبادئهم وولاءهم لأحزاب أخرى،يفرض علينا إحياء الصلة بهم ،لإحياء النقاش الحزبي في ورشة كبيرة من أجل المصالحة التي نحن جميعا في أمس الحاجة إليها.حزب الإتحاد الإشتراكي الذي يقول عنه الخصوم قد مات وانتهى سيبقى حي بعودة مناضليه،بالإلتزام بالثوابت الحزبية التي أسس من أجلها الحزب.الإتحاد الإشتراكي قادر أن يجمع حوله قوى اليسار.والمرحلة تفرض التحلي بروح النقاش الديمقراطي وتقبل الإنتقاد والنقد الذاتي.لأن المرحلة  تفرض ذلك وبالتالي فالإنفتاح الذي أبدته القيادة الحزبية،واعترافها بأخطاء وقعت في تدبير الحزب ،شيئ إيجابي جدا.علينا جميعا أن نستمر في هذه الإستراتيجية ،ليس لخدمة أجندة انتخابية وإنما لربطنا وربط الأجيال القادمة بتاريخ المغرب الذي يعتبر حزب القوات الشعبية أحد الأحزاب التي ساهمت فيه،وقدمت قافلة من الشهداءمن أجل البناء الديمقراطي الصحيح. على القيادة الحزبية أن تفتح ورشة المصالحة والتواصل مع المناضلين الغاضبين والذين جمدوا نشاطهم لسنوات في كل التراب المغربي بدءا من أقاليم الشرق والشمال الشرقي،محطة بمحطة وهذا يتطلب وقت وجهد ولكن لنكسب ثقة المناضلين ونسترجع ثقة الشارع بأن الإتحاد سيبقى وفيا لتاريخه وأن المناضين الذين تربوا وترعرعوا فيه هم لازالوا على العهد أوفياء لأرواح الشهداء الذين ضحوا من أجله

حيمري البشير  عضو المجلس الوطني للإتحاد الإشتراكي 

كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*