الأمانة العامة لحزب العدالة تتبنى شعار انصر أخاك ظالماأومظلوما

          

ونقول الفقيه الذي كنا ننتظر بركته دخل المسجد ببلغتته .ووقف الرميد في الندوة الصحفية إلى جانب الناطق باسمالحكومة ووزير الخارجية وبوجهه الأحمر وبدلته الجميلة ليرافع عن المغرب كوزير الدولة لحقوق الإنسان ضداتهامات منظمة حقوقية دولية .بعد خرقه لحقوق سكريته ،وتبرئة الأمانة العامة لحزبه له ولزميله في الحزب وزيرالشغل ،وفي الحقيقة الذي يتحمل المسؤولية في عدم متابعةالوزيرين معا العاشق الولهان يتيم وزير الشغلالسابق ،الذي يتحمل المسؤوليةبصفته الرئيس آلمباشر للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي.تبرئة الأمانة العامةلحزب العدالة والتنمية للوزيرين بعد أن ثبتت التهمة عليهما معا ،استفزازا للشعب المغربي ،وتحدي سافر لايمكنقبوله.ماذا بقى من احترام لجلالة الملك بعد تبني الأمانة العامة للبيان،وكيف سيكون موقف عامة الشعب بعد الذيحصل.وماذا سيقول بعد اليوم المنظمات الحقوقية الرسمية منها والغير الرسمية حول الخرجة الإعلامية المستفزة،باسم الدين للأمانة العامة لحزب العدالة؟وكيف سيكون موقف شركاء العدالة في هذه الحكومة.بعد يوم الجمعةوهو يوم كبير لدى المسلمين.في نظركم من يدفع ،للإحتقان في المجتمع المغربي ؟ومن يدعو الشعب وبصريحالعبارة ،لخرق القانون.وعندما تتهم المنظمة الدولية المغرب اتهامات خطيرة ،ويقف وزير الدولة في حقوق الإنسان  ليدافع عن المغرب ومؤسسات المغرب وهو المرتكب لجريمة في حق مشغلته تكلمت عنها الصحافة الدولية.ألاتعتقدون أننا أصبحنا في نظر العديد آخر من يتحدث عن احترام القانون وحقوق الإنسان؟مايجري إساءة  لصورة  المغرب ومؤسساته وتاريخه،وإذا لم نفعل شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة.فسيفقد الشعب ثقته بمؤسساته. جلالة الملك محمد السادس في خطاب وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لتربع جلالته على عرشأسلافه المنعمين، قال” كما يطبق القانون على جميع المغاربة، يجب ان يطبق أولا على كل ” المسؤولين بدونإستثناء أو تمييز، وبكافة مناطق المملكة

كما قال جلالته ” إننا في مرحلة جديدة لا فرق فيها بين المسؤول والمواطن في حقوق وواجبات المواطنة، ولا 

مجالة فيها للتهرب من المسؤولية أو الإفلات من العقاب انتهى الكلام 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*