الأسيرة الفلسطينية المحررة أنهار الديك كانت أكبر هواجسها الولادة في الأسر

تاريخ النشر الأصلي: 5 سبتمبر، 2021

الأسيرة الفلسطينية المحررة أنهار الديك كانت أكبر هواجسها الولادة في الأسر

تعود الأسيرة الفلسطينية المحررة أنهار الديك قليلًا بذاكرتها، وتراجع يومياتها القاسية في سجون الاحتلال الإسرائيلي وهي تجلس في بيتها وتحمل جنينها في شهره التاسع، ومن حولها طفلتها الصغيرة.وأفرجت قوات الاحتلال عن الأسيرة الديك (26 عامًا) مساء الخميس الماضي، بعد انتزاع قرار بالإفراج عنها من محامي هيئة شؤون الأسرى، وقضت المحكمة بحبسها منزليًا بقرية كفر نعمة غربي رام  الله وسط الضفة الغربية المحتلة، ودفع كفالة مالية قيمتها 40 ألف شيقل.

واعتقلت الديك في 8 مارس/ آذار الماضي (يوم المرأة العالمي)، وكانت حاملًا بجنينها، ودخلت قبل أيام في الشهر التاسع من الحمل، بظروف صحية ونفسية صعبة في سجن الدامون.
وتقول الديك إن: “أكثر ما كنت أخشاه خلال اعتقالي ولا زلت أتخيل مشاهده، هو أنني كيف سألد وأنا أسيرة مقيدة، دون أن أجد حولي زوجي أو أحدا من أهلي”.وتضيف “أكثر ما كنت أخافه في أيام حملي الأخيرة كيف سينقل طفلي في ذلك القفص الحديدي المغلق (البوسطة)”.

وتؤكد “الديك” أنها كانت تعاني لحظات صعبة وموجعة لا تكاد توصف، إذ “كيف سيكون حالي وحال طفلي في الزنزانة بعيدًا عن أهلنا”.وتقول: “لا أستطيع وصف وجع البعد ووجع الولادة ووجع مولودي الأسير”.

وتشير إلى أنها عاشت لحظات الحرمان والقهر بكل صوره، لافتة إلى أن “تخيٌّل تلك اللحظات بحد ذاته عذاب، لكن الحمد لله أنا اليوم حرة”.وتتذكر “الديك” في حديثها لوكالة “صفا” الفلسطينية معاملة السجانين والسجانات لها خلال وجودها في السجن بقولها: “عند خروجي للطبيب، يضعون القيود في يدي وقدمي، وكانت قدماي تنزفان دمًا دون أن يفكوا القيود”.

وتضيف “لا زلت أعاني من آلام حادة من القيود وثقل الحمل، ولا أستطيع نسيان تلك المشاهد”.وتتساءل “كيف تُكبّل امرأة وهي على وشك الولادة، ولا تستطيع المشي أو حتى الوقوف؟”.
وتتابع “مهما حاول السجان معاملة الأسيرات بصورة حسنة، يبقى سجان، وهم دائمي التنغيص على حياة الأسيرات في كل شيء”.وتلفت “الديك” إلى أنها لم تتوقع أن يُفرج الاحتلال عنها حتى حين نُقلت من السجن إلى الحاجز العسكري قبل إطلاق سراحها.

وتشدد على أن “الاحتلال لا يرحم؛ فكم من الأسرى أفرج عنهم ثم عاود اعتقالهم عند نقطة الإفراج وفي لحظة انتظار أهاليهم، وأنا كنت متخوفة كثيرًا من إرجاعي إلى السجن”.وتقول: “لا أُخفي شعوري وفرحتي بحريتي التي لا تقدر بثمن، وأن ابني سيولد حُرًا بعدما كان سيولد أسيرًا خلف قضبان السجون”.وتشير إلى أنها ستضع مولودها خلال أيام قليلة وستطلق عليه اسم “علاء”.

وتؤكد أنهار الديك، “ضرورة بذل كل ما هو مستطاع والعمل بشتى الوسائل والطرق وعلى المستويات كافة لإطلاق سراح الأسيرات من سجون الاحتلال”.ويعتقل الاحتلال 11 أمًّا فلسطينية من أصل 36 أسيرة يقبعن في سجن “الدامون”، يعانين من تعذيب جسدي ونفسي، وحرمان من الأبناء.

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*