اجتماع طارئ لفرنسا ودول الساحل بتشاد لمناقشة الأوضاع في المنطقة

تاريخ النشر الأصلي: 13 فبراير، 2021

تستعد فرنسا وحليفاتها الخمس في الساحل الإفريقي الأسبوع المقبل لعقد  اجتماع  طارئ لمناقشة التمرد الجهادي في المنطقة التي تمزقها نزاعات.وذكرت وكالة فرانس بريس، الفرنسية  أن باريس تبحث  عن دعم يتيح لها خفض عديد قواتها فيها.ويعقد قادة دول الساحل الخمس – بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر – في العاصمة التشادية نجامينا الاثنين لقاء ليس هو الا,ل ،  سيشارك فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر الفيديو
وتأتي القمة التي تستمر يومين، بعد عام على تعزيز فرنسا انتشارها في منطقة الساحل على أمل استعادة الزخم في المعركة التي طال أمدها. لكن رغم ما يوصف بانها نجاحات عسكرية، لا يزال الجهاديون يسيطرون على مساحات شاسعة من الأراضي ويشنون هجمات بلا هوادة.وقتل ستة من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي هذا العام وحده، وخسرت فرنسا خمسة جنود منذ ديسمبر.وتدخلت فرنسا لدحر المتمردين، لكن الجهاديين تفرقوا ونقلوا حملتهم إلى وسط مالي ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر.
وقتل آلاف الجنود والمدنيين، حسب الأمم المتحدة، بينما فر أكثر من مليوني شخص من منازلهم.ويشار إلى ان المغرب سبق وحذر في العام الماضي ، من تطور الجماعات في هاته المنطقة ، خاصة تنظيم داعش ما ينذر بقنبلةموقوتة.
ونقلت وكالة فرانس بريس في شتنبر الماضي عن عبد الحق الخيام الرئيس السابق للمكتب المركزي للأبحاث لاقضائية،  تحذيره من أن  داعش “تطور في منطقة الساحل والصحراء مع الصراع في ليبيا وفي دول مثل مالي التي لا تسيطر على أمنها”.
وقال الخيام إن “الخلايا الإرهابية والإرهاب ينموان في المنطقة وكذلك شبكات الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والأسلحة والبشر”. وتابع أن “كل هذا … يجعل منطقة الساحل في رأيي قنبلة موقوتة”، بحسب ما نقلت “فرانس برس”.
ويعود اهتمام المغرب بمنطقة الساحل الأفريقي إلى توالي الأزمات التي شهدتها المنطقة، خاصة أزمة مالي، بالإضافة إلى تنامي نشاط الجماعات الإرهابية، فضلاً عن خطر الجريمة المنظمة العابرة للحدود، التي تأخذ عدة أشكال لعل أبرزها تهريب المخدرات والاتجار بالبشر والأسلحة، والاختطاف.وقد أكد هذا مؤشر الإرهاب العالمي الأخير لسنة 2020 الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام بسيدني.
ويأخذ المغرب التهديدات القادمة من خذ التماس على محمل الجد، خاصة وأن هناك ارتباطات بين بعض الجماعات المتطرفة وجبهة البوليساريو التي تتحرق شرق الجدار العازل.
وفي سياق متصل كشف حبوب الشرقاوي القائد الجديد للمكتب المركزي للأبحاث القضائية “بسيج”، عن معطيات  خطرة بخصوص ارتباطات بوليساريو بالإرهاب، متحدثا عن مكافأة تناهز قيمتها المالية 5 ملايير سنتيم لمن يدل على عنصر من البوليساريو يقود تنظيما إرهابيا.
وقال حبوب الشرقاوي في حوار نشرته “الأيام” إن ما يؤكد العلاقة الوثيقة بين البوليساريو والجماعات الإرهابية “المعلومات الدقيقة التي يتوفر عليها المكتب المركزي للأبحاث القضائية والتي تتعلق باختطاف ثلاثة مواطنين أجانب وهم إسبانيان وإيطالية سنة 2011، يعملون في إحدى المنظمات الانسانية في مخيم الرابوني غير البعيد عما يسمّونه الكتابة العامة للجبهة الانفصالية، والتي نفّذها تنظيم التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا بتواطؤ مع جبهة البوليساريو.
وأضاف  أن أبو عدنان أبو الوليد الصحراوي من مواليد مدينة العيون وهو عنصر من البوليساريو يتزعم تنظيم “الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى”، وفي 13 ماي 2015 أعلن مبايعته لأبي بكر البغدادي وأسس تنظيم “ولاية الدولة الاسلامية في الصحراء الكبرى”، الذي ينشط في كل من مالي والنيجر وبوركينافاسو.

قد يهمك ايضا :

الرابور المغربي “مسلم” يعلق على فاجعة مدينة طنجة

الشرطة المغربية توقف متهم في مدينة طنجة

المصدر: المغرب اليوم | أخبار
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | أخبار

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10333 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*