اتفاقات جديدة بين السعودية وسلطنة عُمان تعزز التعاون الإقتصادي بينها افتتاح الطريق البري

تاريخ النشر الأصلي: 8 ديسمبر، 2021

اتفاقات جديدة بين السعودية وسلطنة عُمان تعزز التعاون الإقتصادي بينها افتتاح الطريق البري

أكدت السعودية وعمان عزمهما رفع وتيرة التعاون الاقتصادي المشترك للوصول إلى تبادلات تجارية واستثمارية نوعية.
جاء ذلك في بيان عماني سعودي مشترك في ختام زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي سلطنة عمان بعد زيارة رسمية.
وفي هذا الإطار رحب الجانبان بالإعلان عن افتتاح الطريق البري العماني السعودي الذي يبلغ (725) كيلو متراً، والذي سيُسهم في سلاسة تنقل مواطني البلدين وتكامل سلاسل الإمداد في سبيل تحقيق التكامل الاقتصادي المنشود بين البلدين الشقيقين.
في مجال الطاقة، أشاد الجانبان بجهود دول مجموعة أوبك بلس، بقيادة المملكة وبمشاركة سلطنة عُمان التي أدت إلى استقرار وتوازن الأسواق البترولية.
كما أكدا على أهمية استمرار هذا التعاون وضرورة التزام جميع الدول المشاركة باتفاقية أوبك بلس.
كما أكد الجانبان على دراسة التعاون في الفرص المشتركة في مجال البترول والغاز وقطاع البتروكيماويات، وتعزيز التعاون في مجال تجارة المنتجات البترولية بين البلدين، والتعاون في مجالات الطاقة المتجددة وتقنياتها، والتبادل التجاري للطاقة الكهربائية والاستفادة من الربط الكهربائي، وتعظيم الاستفادة من المحتوى المحلي والقدرات الوطنية في مشاريع قطاعات الطاقة.
وفي مجال التغير المناخي، ثمّن الجانب العماني جهود المملكة العربية السعودية ومبادراتها في مواجهة ظاهرة التغير المناخي ومن أهمها مبادرة السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر التي أطلقهما الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.
واتفق الجانبان على التعاون في مجال الطاقة والتغير المناخي والعمل المشترك في إطار مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بما يعزز المنافع والمكتسبات على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.
كما رحبا بتعزيز التعاون حول تطبيق نهج الاقتصاد الدائري للكربون الذي أطلقته المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين وتمت الموافقة عليه من قبل المجموعة كإطار متكامل وشامل لمعالجة التحديات المترتبة على انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وإدارتها من خلال التقنيات المتاحة، باعتباره نهجاً يمثل طريقة مستدامة اقتصادياً لإدارة الانبعاثات.
واتفق الجانبان على زيادة التسهيلات التي تسهم في انسيابية تدفق التجارة البينية وتعزيز التعاون في مجال الأمن الغذائي، واستثمار الفرص المتاحة في قطاعات التقييس، والصحة وصناعات الأدوية، والتقنيات المتطورة والابتكار، ومشاريع الطاقة المتجددة والصناعة، والمشاريع السياحية، ومشاريع البتروكيماويات، والصناعات التحويلية، والشراكة اللوجستية، والتقنية المالية، بما يحقق المنافع المشتركة للبلدين.
وتم التوقيع على مذكرتي تفاهم في المجالات التجارية وفي مجال التقييس.
كما عبر الجانبان عن ارتياحهما بنتائج الاجتماع الثالث لمجلس الأعمال السعودي العماني والمنتدى الاقتصادي الذي عقد على هامشه.
كما وقعت مجموعة من الشركات العمانية والسعودية الرائدة على عدد من مذكرات التفاهم، حيث وقعت مذكرات تفاهم بين شركة أوكيو، مع شركة أرامكو للتجارة، وشركة أوكيو، مع شركة سابك بتروكيماويات، والمجموعة العمانية العالمية للوجستيات (أسياد) مع شركة النقل البحري، وشركة أوكيو، مع شركة أكوا بور، وشركة تنمية معادن عمان مع معادن، وبورصة مسقط مع مجموعة تداول السعودية.
عبر الجانبان عن عزمهما على تعزيز العمل المشترك في القطاع السياحي وتطويره لما له من أهمية في زيادة نمو الناتج المحلي وخلق الفرص الوظيفية للمواطنين وتنويع مصادر الدخل.
وفي ختام الزيارة أعرب الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، عن جزيل شكره للسلطان هيثم بن طارق، على ما لقيه والوفد المرافق من حسن الاستقبال وكرم الضيافة.
وأعرب السلطان هيثم بن طارق، عن أطيب تمنياته لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والتقدم والازدهار للشعب السعودي الشقيق.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

المصدر: المغرب اليوم | إقتصاد
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إقتصاد

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*