إصدار جديد يستحضر تاريخ وواقع واحات درعة

تاريخ النشر الأصلي: 25 يونيو، 2021

إصدار جديد يستحضر تاريخ وواقع واحات درعة

أعلن الباحث المغربي محمد اوبها اقتراب موعد إصدار كتابه الجديد، عن مؤسسة أخوين بمدينة طنجة، الذي يحمل عنوان “تمور ونخيل واحات درعة: دراسة تاريخية سوسيو-اقتصادية”، وعالج فيه تاريخ واحات درعة منذ الفترة القديمة، ومواقع النقوش الصخرية والمقابر الجماعية واللقى الأثرية التي مازالت شاهدة على قدم الاستقرار البشري بالمنطقة.

وأشارت معطيات حول الكتاب إلى أن الباحث تناول أيضا الفترة الوسيطية، إذ استقطبت درعة أجناسا بشرية مختلفة، وكانت مركزا تجاريا يربط بين الشمال والجنوب، إضافة إلى الفترة الحديثة، إذ شكلت درعة منطلقا للدولة السعدية التي تعتبر من أكبر الإمبراطوريات التي حكمت المغرب، ووصل نفوذها إلى السودان الغربي عبر درعة، فأسست عددا من القصور والمراكز الحضرية التي ضربت فيها السكة، وكان يصفى فيها الذهب القادم من السودان قبل أن ينقل إلى العاصمة مراكش، موردة أن درعة كانت محطة تجارية كبيرة.

وأشار الكاتب أيضا إلى العصر العلوي، “حيث استمر ذلك الدور التجاري وتم استحداث عمالة مستقلة بواحة درعة، وكان مقرها بقصبة أَغْلَانْ الباشا بواحة تَرْنَاتَةْ؛ فكان العامل بدرعة يتلقى الأوامر مباشرة من السلطان”.

ويركز الكتاب الذي جاء في 175 صفحة من الحجم المتوسط على أحد المؤهلات الطبيعية التي ميزت الجنوب الشرقي المغربي، ويتعلق الأمر بالنخيل الذي شكل المورد الاقتصادي الأساسي لسكان الواحات.

ويُعتبر المؤلف الأول من نوعه في المغرب حول واحات درعة، ويسلط الضوء أيضا على أهمية الاقتصاد الاجتماعي والتضامني في تثمين التمور والاستفادة من مخلفات النخيل والتمور عبر تحسين ظروف الإنتاج والرفع من جودة المنتج.

ويقف الكتاب أيضا على الإكراهات التي تواجه قطاع التمور بالواحات عموما وبواحات درعة على الخصوص. كما يرصد ابن زاكورة في كتابه الجديد المجهودات التي بذلتها الدولة في النهوض بقطاع التمور من خلال الحديث عن البرامج التي همت القطاع منذ فترة الستينيات، مرورا بتشييد سد المنصور الذهبي، وإنشاء مصنع التمور بزاكورة، وإنشاء الوكالة الوطنية لمناطق الواحات وشجر الأركان…

ويشكل الإصدار الجديد ثمرة بحث أكاديمي دام سنوات منذ 2012، بتأطير من أساتذة باحثين وخبراء في مجال الواحات، ويسعى إلى لفت الانتباه إلى هذه الثروة الطبيعية التي يمكن أن تكون قوة دافعة لمناطق الجنوب الشرقي المغربي خصوصا والمغرب عموما.

قد يهمك ايضاً :

التشييد الإسمنتي يعرقل “البناء الدرامي” للمسرح الملكي في مراكش

مبادرة “الآداب المرتحلة” تستأنف الأنشطة في “جنان السبيل” المغربية

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*