إشكالية المطرح العمومي بالعيون سيدي ملوك

بقلم: سعيد الصوفي

الساكنة المجاورة لمطرح بلدية العيون العشوائي وخاصة ساكنة دوار مغيزرات يختنقون ليل نهار بالكاد تستطيع التنفس نعم بدون مبالغة إنه الاختناق الحقيقي ولكم ان تفتحوا زجاج سياراتكم لمن يمر من الطريق من والى مدينة وجدة لتتأكدوا من حجم وهول الكارثة التي نعاني منها ما يقارب 5 سنوات أصبح المطرح كابوسا يوميا يؤرق بال الساكنة وهو ما يطرح اسئلة كثيرة من قبيل ما هي الحلول التي يفكر فيها المجلس البلدي لحل هذا المشكل الذي يتحمل مسؤوليته هو وليس الساكنة البريئة ؟؟ لماذا هذه اللامبالاة التي توحي بأن الذين يهمهم الامر بالهم غير مشغول من جهة هذا المشكل وهو ما يبرر عدم طرح مشكل الازبال في دورات المجلس ؟؟ أين انتم ايها المسؤولون من قول عمر اخشى ان عثرت بغلة في الشام أن يسألني الله عنها لماذا لم تسوي لها او كما قال عمر ؟ بماذا تجيبون صرخات الأطفال الرضع الابرياء الذين يختنقون داخل بيوتهم ؟؟ ما ذنبهم في تحمل عواقب أمراض كان سببها تهوركم وانعدام حنكتكم السياسية والانسانية في تسيير امور عباد الله ؟ رئيس المجلس البلدي أخاطبك بشكل خاص لانك المسؤول الاول عن هذه المهزلة إن وضع ازبال مدينة العيون في هذا المكان قرار كارثي و خاطئ يجب عليكم ان تتحلوا بالجرأة و تحمل مقدار من المسؤولية ونقل هذه الازبال الى وجهة اخرى آمنة لا تضر احدا ولو شخصا واحدا لا يجب ان يتضرر ان كنا نحترم كرامة وانسانية الانسان المغربي كما اسائل المجلس القروي في شخص رئيسه لما هذا الصمت الرهيب تجاه هذه القضية ألضعف فيكم ام لتواطئ مع المجلس البلدي أم لشيء اخر لا نعلمه وأنتم اول من يجب عليهم الدفاع عنا لاننا نحن من انتخبناكم لتمثلونا ولان المشكل يقع في المجال الترابي التابع لجماعتكم ؟؟ اجيبوا عن استفساراتنا اننا مللنا من تلك الاسطوانة المشروخة التي تقابلوننا بها كلما احتجينا على هذا المشكل وهو قولكم اننا سنقيم مطرحا مشتركا مع مدينة تاوريرت لقد سئمنا ونفذ صبرنا هذا مشكلكم وانتم من يتحمل مسؤوليته ضعوه امام بيوتكم او في بهو البلدية وانتظروا حتى تنجزوا مطرحا مشتركا مع تاوريرت نحن لا نتحمل الاثار والعواقب الوخيمة لهذا المشكل الخطير الذي تصل خطورته الى ابناء الاقليم بكامله ولكل من يشرب ماء سد مشرع حمادي لان المطرح دائما ما تحمله الامطار وعصارته الى السد الذي يرتوي منه خلق غير يسير نناشد الجمعيات البيئية والحقوقيون ومكتب حوض ملوية ووزارة الصحة وكل المسؤولين بالتدخل العاجل والفوري لايقاف هذه الكارثة التي ستكون تداعياتها كارثة اكبر وأهول من المطرح نفسه بانتشار الامراض الفتاكة والاوبئة …

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*