إشكالية التدريس في المغرب نقاش مفتعل لصرف النظر عن القضايا المصيرية في المدرسة العمومية

لماذا أثارت بعض الأحزاب زوبعة في مجلس النواب ماكان لتثار لاسيما أن حزب الإستقلال  فشل سابقا في تعريب المواد العلمية في عهد وزير التربية الوطنية عزالدين العراقي ؟لماذا أثار  حزب العدالة مسألة التعريب وأولاد وبنات قياداتهم تابعوا دراستهم في ثانوية ديكارت وهي ثانوية البعثة الفرنسية التي تابع فيها دراستهم أبناء وبنات الوجهاء والوزراء،وأصحاب المال .أستغرب لمن يقود حملة التعريب وقد تابعت كل تركتهم بالدارجة المغربية أولادهم  بالثانوية الفرنسية بالرباط.وأستغرب لوزير المالية الأزمي الذي دعى لتعريب المواد العلمية وأبناؤه يتابعون دراستهم في ثانوية ديكارت.وأستغرب للأمين العام لحزب الإستقلال الذي يتابع أبناؤه دراستهم العليا في فرنسا،وكل الوزراء والوجهاء اختاروا لأولادهم متابعة دراستهم العليا إما في فرنسا أو كندا.هم جميعهم يحاربون الفرنسيون ويفضلون عنها الإنجليزية ماالفرق بين اللغتين وما الفرق بين فرنسا وبريطنيا والولايات المتحدة وكندا  فجميعهم في سلة واحدة منهم دول استعمارية.هناك خلل كبير في التعليم العمومي ،وفي الجامعة المغربية التي أصبح يتخرج منها جيش من العاطلين.ولاقدرالله لوتم تمرير تعريب المواد العلميةومن تكوينولاتأهيل للأطر فسنعاني من جديد لسنوات.هناك صراع خفي داخل مؤسسة البرلمان بين الأحزاب ،لايخدم مستقبل التعليم في بلادنا.الآن وبعد تمريرالمشروع الذي قالوا عنه كان بضغط فرنسي حتى تبقى تبعية المغرب كما كان للإستعمار الفرنسي .ومع استمرار بعض معارضي الفرنسية في نشر المزيد من الأضاليل وهم يبعثون أبناءهم لمتابعة دراستهم في الجامعات الفرنسية والكندية ،أتحداهم أن يبعثوهم لمتابعة دراستهم في الجامعات السعودية.أتحداهم أن يفتحوا النقاش الحقيقي في المؤسسات التشريعية حول ارتفاع المديونية،حول الإختلالات الكبيرة الموجودة في التنمية بين الجهات ،حول حقيقة أكثر من تقاعد يستفيذون منها،حول سلوكاتهم التي تعبر حقيقة  التزاماتهم بالدين والعقيدة<يقولون مالا يفعلون>

حول الخلل الموجود في المنظومة الصحية واستقالة العديد من الأطباء في القطاع العمومي واستنزاف الأطر ومغادرة سنويا أكثر من تسعة آلاف إطار بين طبيب ومهندس صرفت عليهم الدولة أموالا طائلة من أجل تكوينهم .حول كارثة البطالة التي يعاني منها الشباب .حول انتشار وتفشي التعاطي للمخذرات والجريمة في المجتمع.هذه هي القضايا الكبرى التي لا يريد نواب الأمة مناقشتها لإخراج البلاد من الأزمة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية.تجدر الإشارة في الأخير أننا يجب أن نعترف بالتطور الحاصل في بعض الجهات وبعض الميادين ولكن مازال عمل كبير ينتظرنا كمغاربة بتكاثف جهود الجميع للخروج من الأزمة

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 655 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*