إسراء جعابيص أسيرة الظلم الإسرائيلي وظلامية حقوق الإنسان

تاريخ النشر الأصلي: 15 سبتمبر، 2021

إسراء جعابيص أسيرة الظلم الإسرائيلي وظلامية حقوق الإنسان

تقبع الأسيرة الفلسطينية إسراء الجعابيص خلف قضبان السجّان الصهيوني الغاصب، الاستيطاني، الإحلالي.. ومعها تقبع حكاية الظلم الصهيوني الإرهابي اللامتناهي.. و أمام عينيها شبه المُطفأتين تبصر غياب ضمير الأمم المتحدة، ومعاهدات جنيف لحماية الأسرى، وكل ثرثرات منظمات حقوق الإنسان عن حقوق الإنسان، وكل البيانات الفضفاضة بتدبيج الحروف عن حقوق المرأة والتي تغيب عنها حقوق إسراء/ المظلومة/ الأم/ الإنسانة/ المتآكلة الجسد إلى ما فوق النصف/ العاملة في حقل التربية/ المواظبة – قبل اعتقالها – على تلقي التعليم لنيل الشهادات / المشرفة – قبل مصادرة العدو الصهيوني لمستقبلها – على العناية بالمسنين في إحدى الدور في القدس …

إسراء إبنة الخمس والثلاثين عاماً (مواليد 22/7/1986) كانت كما شباب وشابات فلسطين تحت الاحتلال تحلم كل يوم بعيش أفضل، تختفي منه وحوش الظلام، وآكلي لحوم أبناء جلدتها، ومغتصبي أرضها، وحقها بالحياة تحت شمس سماء وطنها.. تزوجت وأنجبت إبنها الوحيد معتصم، ورغبت أن يكون لها مسكن جديد تأوي إليه وعائلتها في إحدى ضواحي مدينة القدس.. لكن إسراء وفي طريقها إلى مسكنها الجديد، حصل ما لم تتوقعه. انفجر بالون السيارة إثر احتكاك كهربائي، ولم يكن أنبوب الغاز هو الذي انفجر كما ادعت محكمة العدو التي لا تعرف سوى الكذب للنيل من أبناء فلسطين وبشتى الذرائع..

احترق جسد إسراء أمام عيون جنود الحاجز الاسرائيلي. وأبقوا على النيران تلتهم الوجه ومعالمه، وألأصابع الثمانية من يديها. قهقهوا لمعاناتها ولم يأبهوا لصراخها. وفي المستشفى للعلاج أصدروا أحكامهم بالسجن، ومنعوا زيارات الأهل والإبن الوحيد. وتركوا لآثار الحروق من الدرجات الأولى والثانية والثالثة تنهش من روحها..

منذ العام 2015 وإسراء تعاني ما لا يحتمله جسدها النحيل، وروحها النقية.. لكن عذابات إسراء تتخطى حروق الجسد إلى احتراق القلب من نكران حقها بالعلاج، وإنقاذ ما تبقى من العينين، والأذنين الملتصقتين بالرأس، وترميم أصابعها كي تُمكّنها من القيام بأدنى احتياجاتها اليومية.. عدا عن ندوب الروح لفقدانها أبسط حقوق تنادي بها شرائع البشرية.

عن أي “وامعتصماه” تنادي إسراء: إبنها المحرومة من رؤيته، والمحروم من عاطفتها وحنان حضنها، أم من فاقدي الضمائر، وذوي المناصب المُستلبة كراماتهم، الشغوفين بالتنسيق الأمني تحت أقدام عدو يدوس ما تبقى لهم من إحساس بالكرامة؟ أم تنادي أهل التطبيع/التتبيع من العرب المهرولين إلى سراب أحلامهم؟

إسراء – وإن كان عذرنا أننا لا نقوى على بلسمة حروق جسدك ، ومواساة أنين روحك ، فإننا نقوى بك وبتمسكك بالحق بالحياة والعيش الكريم..و لعينيك شبه المطفأتين نطلق صرخة ورسالة إلى المؤسسات العالمية، ومنظمات حقوق الإنسان، وجمعيات حقوق المرأة، نحثّهم على التطلع إلى حالك وأحوالك، ويُتم قضيتك في المحافل الدولية..

أن يعيروا ما أنت فيه خلف القضبان، وما أنت عليه من شتى أنواع القهر، بعضاً من غثاثات أقلامهم، وبياناتهم، وضجيج حناجرهم في أوقات الذروة.. أن ينصتوا لوخزات ضمائرهم إن تعافت.. أن يبصروا بعينيك شبه المطفأتين، ولكن عينيك المستنيرتين ببصيرتك الصابرة، الصامدة، المؤمنة..

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الجيش الإسرائيلي يلقي القبض على متسلل من لبنان

إسرائيل تقصف مواقع لحماس في قطاع غزة

    

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*