إرهاق التلاميذ والأساتذة يُعيد مطلب تقليص ساعات الابتدائي إلى الواجهة

تاريخ النشر الأصلي: 21 أكتوبر، 2021

إرهاق التلاميذ والأساتذة يُعيد مطلب تقليص ساعات الابتدائي إلى الواجهة

مع انطلاق الموسم الدراسي المغربي الجاري، طفا إلى السطح مجددا موضوع عدد ساعات الدراسة في السلك الابتدائي، حيث يُبدي عدد من الأساتذة رفضهم الحيز الزمني المحدد في ثلاثين ساعة، ويطالبون بتقليصه.وأطلق نساء ورجال تعليم نداء على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت وسم “30 ساعة بزاف”، مطالبين بتقليصها، بداعي أن “الساعات التضامنية” التي أوصلت الحيز الزمني الدراسي إلى هذا السقف تم تطبيقها في ظرفية خاصة قبل سنوات، ولم يعد ثمة مبرر لبقائها.

مصطفى المودن، أستاذ التعليم الابتدائي، قال في تصريح أعلاميإن هذا السّلك يعرف “مشاكل معقدة ومتراكمة ومركّبة”، وإن التوقيت “ليس سوى مشكل بسيط بالنظر إلى التعقيدات الموجودة”.وأضاف المودن، الذي حصل على التقاعد النسبي من وظيفته هذه السنة، أن العمل ثلاثين ساعة داخل القسم بالنسبة للأستاذ مدة طويلة، لاسيَما أن عمله لا يقتصر على ذلك فقط، بل يخصص على الأقل معدل ساعتين في اليوم لأعمال أخرى، منها إعداد الدروس والمراقبات الكثيرة وتصحيحها، وكذلك تصحيح جميع ما يكتبه التلاميذ.

وإذا كان الحيّز الزمني المطبق في التعليم الابتدائي مرهقا للأساتذة فإن إجبار التلاميذ، من مستوى التحضيري إلى المستوى السادس ابتدائي، على قضاء المدة الزمنية نفسها مع الأستاذ، علما أنهم يقضون أغلب الوقت داخل الفصل، “يُعتبر بمثابة عقوبة للأطفال”، وفق المودن.

الرأي الذي عبر عنه المودن أيده أيضا إسماعيل العماري، وهو إطار تربوي؛ ذلك أن الزمن المدرسي الذي يقضيه المتعلم في المدرسة، من وجهة نظره، “متعب جدا، خصوصا أن هذه الفترة يقضيها التلميذ دون أنشطة مدرسية تنسيه تعب وملل هذه الساعات”.

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن مطلب تقليص عدد ساعات الوعاء الزمني الدراسي في التعليم الابتدائي “مطلب مشروع وقانوني”، معتبرا أن “من حق المتعلم أن يقضي بعض الساعات متحررا من جو القسم، وأن يمارس أنشطة خارج الفصل لإبراز طاقاته وتفجير مواهبه”.ويقترح مصطفى المودن حصر عمل الأستاذ بالمدرسة الابتدائية في 24 ساعة في الأسبوع، منها أربع ساعات تخصص للأنشطة الموازية والتربية البدنية، في انتظار إحداث التخصص المفتقد، بينما دعا العماري إلى إعادة النظر في كيفية توزيع الحصص للتلاميذ، والقطع مع “ثقافة الكم داخل المدرسة”.

في المقابل قال علي فناش، نائب رئيس فدرالية جمعيات آباء وأمهات التلاميذ، إن المشكل لا يكمن في عدد الساعات التي يدرس فيها تلاميذ التعليم الابتدائي، بل في كيفية توزيعها.

وأوضح فناش، في تصريح لهسبريس، أن فئة من التلاميذ المغاربة ، لاسيما القاطنون في العالم القروي، يسكنون بعيدا عن المؤسسات التعليمية، ويتحتّم عليهم مغادرة منازل أسرهم على الساعة السادسة والنصف صباحا من أجل الوصول إلى المدرسة.وعبر المتحدث ذاته عن تأييده لإبقاء عدد ساعات الدراسة المطبق حاليا في التعليم الابتدائي، لكنه شدد على ضرورة إعادة النظر في تدبير هذا الحيز الزمني، معتبرا أن بقاء التلميذ في الفصل الدراسي لمدة خمس ساعات متتالية “شوية صعيبة”، إذ من الصعب عليه أن يكون مركزا ومتتبعا للدروس.

قد يهمك ايضا:

الأساتذة أطر الأكاديميات يرفضون “تفكيك الوظيفة العمومية” لصالح الخواص في المغرب

نقابات تعليمية تتطلع إلى صفحة جديدة مع وزارة التعليم المغربية لحل ملفات عالقة

المصدر: المغرب اليوم | تعليم
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | تعليم

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*