إثيوبيا تؤكد التزامها بإيجاد حلول سلمية لأزمتي الحدود مع السودان وسد النهضة

تاريخ النشر الأصلي: 8 يونيو، 2021

إثيوبيا تؤكد التزامها بإيجاد حلول سلمية لأزمتي الحدود مع السودان وسد النهضة

أكد وزير الدولة بالخارجية الإثيوبية، السفير رضوان حسين، اليوم الثلاثاء، التزام بلاده بالعمل لإيجاد حلول سلمية للنزاع الحدودي مع السودان.وقال حسين، خلال لقاءه وزيرة الخارجية الكينية ريشيل أومامو في أديس أبابا، إنه أطلع المسؤولة الكينية على الأوضاع الراهنة في إثيوبيا وموقف بلاده من النزاع الحدودي مع الخرطوم وملف سد النهضة والوضع في إقليم تيغراي والانتخابات الإثيوبية في الـ21 من يونيو/ حزيران الجاري.

وأضاف أن “إثيوبيا ملتزمة بإيجاد حلول سلمية للنزاع الحدودي مع السودان والمفاوضات الثلاثية حول سد النهضة الإثيوبي مع القاهرة والخرطوم”، مشيرا إلى الجهود الإنسانية التي تبذلها الحكومة الإثيوبية في إقليم تيغراي ووصفها بالمشجعة.

ودعا المسؤول الإثيوبي، المجتمع الدولي لتقديم دعم ملموس والامتناع عن التسييس غير الضروري للأمر، معربا عن تقديره للتحقيقات المشتركة الجارية بين لجنة حقوق الإنسان والأمم المتحدة التي تعمل في إقليم تيغراي.

وكان روبرت جوديك القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية، حذر يوم الخميس الماضي، من أن بلاده سوف تتخذ مزيدا من الإجراءات ضد إثيوبيا وإريتريا، على خلفية الصراع الدائر في إقليم تيغراي الإثيوبي. وقال: “على إثيوبيا وإريتريا أن يتوقعا مزيدا من الإجراءات الأمريكية إذا فشل أولئك الذين يؤججون الصراع في تيغراي في تغيير مسارهم”.

كما دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى انسحاب القوات الإريترية وقوات إقليم أمهرة الإثيوبي من إقليم تيغراي. وقال بايدن إنه يجب السماح بوصول المساعدات الإنسانية على الفور لتجنب المجاعة على نطاق واسع في المنطقة التي مزقها الصراع.

وقتل الآلاف وأجبر نحو مليوني شخص على ترك ديارهم في تيغراي بعد اندلاع الصراع بين الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي والجيش الإثيوبي في نوفمبر/ تشرين الثاني، ودخلت قوات من إقليم أمهرة المجاور وإريتريا الحرب لدعم الحكومة

مصر تحذر من آثار كارثية لسد النهضة

أعلن وزير القوى العاملة المصري أن تعنت الحكومة الإثيوبية في أزمة سد النهضة، قد يؤدي إلى أضرار كارثية كبيرة.وقال وزير القوى العاملة محمد سعفان، إن “قطاع الزراعة في مصر من دعائم الاقتصاد المصري منذ الأزل، ويعمل به ملايين المصريين ويعتمدون عليه في حياتهم المعيشية، ويتعرض هذا القطاع حالياً إلى تحدي كبير بسبب استمرار الحكومة الأثيوبية في تعنُتها في سياستها المائية، وعدم قبول أي حوار هادف يحقق مصالح كافة الأطراف”.

وأضاف سعفان، في كلمة مصر أمام ممثلي “حكومات وأصحاب أعمال وعمال” 187 دولة أعضاء في منظمة العمل الدولية، أن “هذا الإجراء الفردي يحمل في طياته آثار اجتماعية واقتصادية كارثية على مصر والسودان فيما يتعلق ببوار الأراضى الزراعية وفقدان مئات الآلاف من الوظائف فى القطاع الزراعى وتعرض أمنهما المائى للخطر، مما سيؤدى إلى تصعيد التوترات فى جميع أنحاء شرق أفريقيا والقرن الأفريقي والذي بدوره سيُشكل تهديداً خطيراً للسلام والأمن الدولي”.ودعا المجتمع الدولي لحث الحكومة الإثيوبية إلى التحلي بالمسؤولية وإبرام اتفاقية ملزمة تسترعي مصالح الدول الثلاث وعدم اتخاذ أي إجراءات من جانب واحد.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

إثيوبيا تعلن عزمها إنشاء قواعد عسكرية في البحر الأحمر

الخارجية السودانية تؤكد وجود تضامن كبيرمن دول غرب أفريقيا بشأن سد النهضة

المصدر: العرب اليوم – الرئيسية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: العرب اليوم – الرئيسية

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 14646 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*