إبنة جمال عبد الناصر تكشف سبب رفض والدها حضور عرس أخته

تاريخ النشر الأصلي: 15 يناير، 2022

إبنة جمال عبد الناصر تكشف سبب رفض والدها حضور عرس أخته

كشفت هدى عبد الناصر ابنة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر سر عدم حضور والدها عرس أخته عايدة عبد الناصر في عام 1968 عقب هزيمة 1967. وأوضحت هدى عبد الناصر في مقابلة معها، أن والدها عزف عن حضور المناسبات السعيدة عقب هزيمة 1967. وأفادت بأن والدها رفض حضور أي مناسبة قبل تحرير سيناء. وقالت: في 2 حزيران/ يونيو 1967 حذر والدى من شن إسرائيل الحرب على مصر وحدد يوم 5 حزيران/ يونيو للعدوان وهو ما حدث بالفعل. وأكدت أنه من أول يوم للعدوان أدرك أن الحرب انتهت ومصر انهزمت. وصرحت بأنه من 5 حزيران/ يونيو 1967 إلى 9 منه لم يخبر أحدا أنه سيتنحى عن الرئاسة، لافتة إلى أن والدتها الوحيدة التي فرحت بتنحيه. كما قالت هدى عبد الناصر، أن والدها الراحل جمال عبد الناصر تعامل مع مظاهرات الطلبة في 1967 التي طالب فيها المتظاهرين بإعادة محاكمة قادة «طيران النكسة» بحكمة شديدة وقال إنها كانت شيئا طبيعيا بل تأخرت كثيرا.

أكدت هدى عبد الناصر، أن الرئيس الراحل لم يستعمل العنف ضد المتظاهرين في 1967، وألقى خطبة استطاعت دخول قلوب المصريين، وساهمت في حل المشكلة، رغم تأكيده على عدم محاكمة قادة الطيران مرة أخرى بسبب أن القانون العسكري لا يحتوى على أحكام بالإعدام والقادة حصلوا على أحكام شاقة طبقا للقانون العسكري. كشفت هدى أن جمال عبد الناصر كان يتحدث ذات مرة مع مجلس الوزراء وقال لهم إن هدى ابنتي كانت متواجدة في سيدي عبد الرحمن وأبلغتني بوجود استراحتين يجري تجهيزهما واحدة لك والأخرى للمشير عبد الحكيم عامر، لكنه أمر بإلحاقهما بفندق سيدي عبد الرحمن لأنه لم يكن يحب تلك الأشياء. أشارت هدى إلى أن والدها جمال عبد الناصر، كان يحب قضاء الصيف في برج العرب، وكان هناك استراحة بسيطة تابعة لوزارة الزراعة، يجلس فيها الرئيس الراحل، إضافة إلى استراحة القناطر، التابعة أيضا لوزارة الزراعة.

وقالت هدى عبدالناصر، إن القرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر القمة العربية الذي عقد في الخرطوم في 26 آب/ أغسطس 1967 كانت قرارات مصيرية. وأضافت أن القرارات تم اتخاذها في مؤتمر الخرطوم كانت مهمة وكان لجمال عبد الناصر دور فيها. وذكرت أن العالم العربي كان يتحدث بعد نسكة 67 عن وقف تصدير البترول إلى الغرب ورفض جمال عبد الناصر أن يتم تفعيل ذلك خاصة أن فترة التجهيز للحرب سوف تستغرق وقت، ولكنه طالب بمساعدة مصر وسوريا والأردن عن الخسائر التي ألمت بهم بعد نكسة 1967. وكشفت هدى جمال عبد الناصر أن الدول العربية قامت بدعم مصر بنحو 90 مليون دولار بعد نكسة 1967 وكان حينها الدولار يساوي 2.5 جنيه، وحصلت مصر والأردن وسوريا على الدعم المالي من الكويت وليبيا والسعودية كونهم الدول المنتجة للنفط في ذلك الوقت من أجل إعادة تشكيل الجيش بعد نكسة 1967.

قد يهمك أيضاً :

 من جمال عبد الناصر إلى حسّان دياب

 تمثال جمال عبد الناصر!


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*