أم أميركية تترك وظيفتها وتحترف التنقيب داخل صناديق القمامة وتجني 1000 دولار في الأسبوع

تاريخ النشر الأصلي: 1 سبتمبر، 2021

أم أميركية تترك وظيفتها وتحترف التنقيب داخل صناديق القمامة وتجني 1000 دولار في الأسبوع

استبدلت أم أميركية وظيفتها بالتفرغ للعمل في التنقيب داخل صناديق القمامة، بعدما اكتشفت أنها تستطيع جني نحو 1000 دولار في الأسبوع من بيع الأشياء التي تجود بها حاويات النفايات.وكشفت تيفاني شيري (32 عاماً) أن اهتمامها بالبحث في أكوام القمامة بدأ منذ عام 2016، عندما شاهدت مقطع فيديو على “يوتيوب” لفتيات يفعلن ذلك، ويحصلن على مختلف الأشياء التي يمكن بيعها بأسعار جيدة.وبحسب “ديلي ميل”، تمكنت تيفاني، وهي أم لأربعة أطفال، من كسب ما قيمته 1200 دولار من منتجات العناية بالبشرة، من محاولتها الأولى للتنقيب في حاوية النفايات خارج أحد مراكز التسوق، وهي الحصيلة التي فاجأت زوجها، دانيال روتش، والذي قرر الخروج معها في مهمة البحث في صناديق القمامة في اليوم التالي.وتقول تيفاني إن ما تكسبه من التنقيب في القمامة يكفي لإعالتها مع طفليها وطفلي زوجها، لذا قررت في العالم الماضي ترك العمل في وظيفة بائعة في مطعم، والتفرغ للبحث في مكبات النفايات بدوام كامل، كما تسمح لأبنائهما أحياناً بالخروج معها في جولات البحث عن أشياء قيمة وسط القمامة.وتؤكد الأم أن عملها الجديد ساعدها في تأثيث 75% من منزلها ودفع فواتيرها من خلال العائد من بيع الأشياء الصالحة للاستخدام.

وتضيف أن أكثر من مليوني شخص يتابعونها على “تيك توك” وإنستغرام، ويترقبون ما تنشره من تحديثات حول العناصر القيمة التي تحصل عليها وتعرضها للبيع، ويشاركونها الاهتمام بعملها.ومع ذلك، تقول تيفاني إنها تتعرض للكثير من الانتقادات والإساءات، كما يصف البعض ما تقوم به بأنه نوع من السرقة، لكنها تشير إلى العناصر التي تجمعها من القمامة كانت ستذهب إلى مكب النفايات على أية حال، وأنها لا تقوم بأي تصرف خاطئ.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

زيات ينتقد عدم تجديد حاويات الأزبال في مقاطعة اليوسفية في الرباط

السعودية تقر نظاماً مستقلاً لإدارة النفايات لتحقيق الاستدامة وحماية البيئة

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*