أكبر معمرة في العالم تبلغ 117 عامًا تنجو من فيروس كورونا

تاريخ النشر الأصلي: 12 فبراير، 2021

نجت راهبة فرنسية، وهي أكبر معمرة في أوروبا، من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، قبل أيام فقط من عيد ميلادها الـ 117، وثبتت إصابة “لوسيل راندون” التي تحمل اسم الأخت “أندريه”عام 1944، بفيروس كورونا في 16 يناير، لكنها لم تظهر عليها أي أعراض، وقالت لوسائل الإعلام المحلية: “لم أدرك حتى أن لدي كورونا”.

عزلت بشكل منفصل عن المقيمين الآخرين في منزل تقاعدها في “طولون” بجنوب فرنسا، لكنها الآن تعتبر تعافت تمامًا، بحسب ما نشرت “بي بي سي” البريطانية.

الأخت أندريه، وهي كفيفة وتستخدم كرسيًا متحركًا، تتطلع الآن للاحتفال بعيد ميلادها يوم الخميس، على الرغم من أنها ستحتفل بهذه المناسبة مع مجموعة أصغر من المعتاد من السكان.

وقال ديفيد تافيلا، المتحدث باسم دار المسنين في سانت كاثرين لابوري: “لقد كانت محظوظة للغاية”، لم تظهر عليها أي خوف من المرض، ولكنها كانت قلقة للغاية بشأن السكان الآخرين.

ولدت الأخت أندريه في 11 فبراير 1904، بالإضافة إلى كونها أكبر معمرة في أوروبا، فهي أيضًا ثاني أقدم شخص على قيد الحياة في العالم، وفقًا لقائمة التصنيف العالمي لأبحاث الشيخوخة (GRG).

وعندما سألتها الإذاعة الفرنسية BFM عما إذا كانت خائفة من الإصابة بـ Covid، قالت الأخت أندريه: “لا، لم أكن خائفة، لأنني لم أكن خائفة من الموت.. فأنا أتمنى أن أكون في مكان آخر، للانضمام إلى أخي الأكبر وجدي وجدتي”.

 

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10840 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*