أكاديمية المملكة المغربية تحتفي بالشعر والحداثة عبر تكريم محمد بنيس

تاريخ النشر الأصلي: 25 مارس، 2021

تكريم للشعر المغربي، في شخص رائد من رواد الحداثة الشعرية في العالم العربي، احتضنته أكاديمية المملكة المغربية مساء الأربعاء بمقرها في العاصمة الرباط، في سياق احتفالها باليوم العالمي للشعر، بعد تأجيل لمدة سنة أملته الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة فيروس كورونا.في مستهل حفل تكريم صاحب ديوان “ما قبل الكلام”، قال عبد الحق الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، إن الشعر لدى محمد بنيس معرفةٌ جعلها مدارَ ممارسة وتفكير، وقد تجاوز نصف قرن باختيارات جابت مختلف الجغرافيات الشعرية العربية والعالمية، وأخلص لمشروع شعري وإبداع متواصل أغناه بتأملات نظرية وفكرية لا تكشف في العمق إلا عن جدوى القصيدة وضرورتها في عالمنا المعاصر.

وتوقف الحجمري عند العلاقة الوطيدة بين الشعر والحداثة، قائلا: “إن الحديث عن الشعر حتى لو كان قديما هو حديث عن الحداثة، لأن جوهره وكينونته زمنيةٌ، لا تستقر في مناطق العادة والمألوف، ومن أجل ذلك ينشغل الشعر بما هو كوني وإنساني وإن ارتبط وارتهن في الظاهر بالهويات والوطنيات، لأن سؤاله الأساس كامن في المعنى، أي في ما تنتجه القصيدة من قيَم للمجتمع لا تكتسب أهميتها إلا من حوارها مع اليومي”.وأضاف: “أجدني مقتنعا أشد الاقتناع بأن للشعر فكره الخاص في مجتمع أضحى فاقدا لكل القيم النبيلة التي تستدعيها الحياة البسيطة وقد غدت معقّدة ومليئة بالتوتر والقلق، لذلك يدعونا الشعر للتفكير ومن داخل الشعر لنكتشف فضاء مشتركا ننتسب إليه”.ولفت إلى أن هذا المنحى هو واحد من السياقات الثقافية التي ميزت العديد من التجارب الشعرية المغربية والعربية لدى كل من أحمد المجاطي ومحمد الخمار الكنوني وأدونيس ومحمود درويش ومحمد الماغوط، وغيرهم من الشعراء الذين أسهموا في أن يكون الشعر العربي المعاصر منفتحا على إرثه الثقافي الخصب والممتد في التاريخ، ومنفتحا في الآن ذاته على ثقافات العالم.

ويأتي احتفاء أكاديمية المملكة المغربية بالشاعر المغربي محمد بنيس، الذي يملك رصيدا مهما بأكثر من خمسة وثلاثين كتابا، منها 16 ديوانا شعريا ودراسات عن الشعر المغربي والعربي الحديث، انطلاقا من قناعة الأكاديمية بأن تنظيم الاحتفال باليوم العالمي للشعر “هو مناسبة سانحة للاحتفال باللغة العربية وأدبها وفضائلها التي مكنت مبدعينا من تجديد موقعها بين اللغات الحية اليوم”، كما قال أمين سرها الدائم، مبرزا أن الشعر العربي أسهم وما مازال في تطوير اللغة العربية وأساليب التعبير.وأكد الحجمري أن أكاديمية المملكة المغربية، وعيا منها بما للشعر من أدوار ووظائف لغوية وقيمية في السمو بالمشاعر الإنسانية والقيم الكونية، تعتزم مواصلة الاحتفال بالأصوات الشعرية المميزة في المغرب وخارجه، مبرزا أن البحث في الأدب المغربي والعربي يحتل موقعا متميزا ضمن مشاريع أكاديمية المملكة، دليلا على العناية التي توليها للغة الضاد، لتعميق النظر في حاضرها ومستقبلها.

محمد بنيس، اعتبر الاحتفاء به في مقر أكاديمية المملكة المغربية “مناسبة مضيئة تلتقي فيها أمم وثقافات ولغات، مثلما يلتقي شعراء ومبدعون وقراء للاحتفال بالشعر فرحا بالحياة”، موردا أنه “بمثل هذا الفرح يكون الشعر مقاوما للتعصب والكراهية، ويكون تضامنا مع ضحايا المآسي في العالمي”.ولم يفت بنيس الإشارة إلى أزمة جائحة كورونا التي ما زالت مخيمة على العالم، بقوله: “منذ بداية تسعينات القرن الماضي، أخذ صوت الدمار يصرخ في وجه الحياة وينهشها، ثم ها هي الإنسانية قد أصبحت موحدة في مأساة الجائحة التي اعتقلتنا طيلة سنة كاملة في بيوتنا ولا تزال، وهي علامة من علامات ما أصبح ينذر البشرية خلال بداية القرن الواحد والعشرين بقتامة مصيرها”.وأكد بنيس ضرورة الشعر كأداة لتصريف قلق الإنسان عند الأزمات والشدائد، قائلا: “لذلك، فإن الشعر في زمن الشدة التي نعيشها كما في أزمنة الشدة عبر العصور، هو نُصب الحياة والحيوية التي تقترب منه نفوس العارفين، من الفلاسفة والمفكرين والعلماء والمتصوفة والفنانين الذين كانوا دائما قريبين من الشعر كلما ضاقت حقيقتهم”.

وأضاف أن الشعر “تجربة يخترق بها الإنسان في أعماقه التخوم، حيث تصبح الحدود هي اللاحدود، والنهاية هي اللانهاية، سؤال يمضي ويعود عن الحياة والموت، عن الجميل والحر. الشعر يستمر في الحضور بقدر ما يستمر في التحدي بأن يبقى سيدا، كلاما يُديم الكلام الذي به نحيا، طريقةً متفردة في إحساسنا بالذات والعالم”.ولئن كان للشعر يوم عالمي يحتفل به العالم، فإن بنيس اعترف بأنه، كغيره من الشعراء، يدرك بأن حضور الشعر في حياة الناس يتقلص شيئا فشيئا، منبها إلى أن “تغييب الشعر عن حياتنا يؤدي ليس فقط إلى فقدان الكلام الذي يُنعش الحواس، ويهجج نارها الخلاقة وينقلنا إلى حيث اللانهاية في الرؤية والمعرفة، بل يؤدي إلى هجران اللغة ذاتها”.وأضاف أن أي لغة، كيفما كانت، “تحتاج إلى الشعر حتى تكون وتبقى لغة طبيعية، ذلك أن الشعر ليس مجرد حلْية تزين الكلام، بل إنه إيقاع ذاتٍ في أقصى عنفوانها تتموج في مائها اللغة، وهكذا يحافظ الشعر على حيوية اللغة وهو ينقلها من المعلوم إلى المجهول”.

قد يهمك أيضا:

  تتويج أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي بجائزة الملك فيصل للغة العربية والأدب

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*