أطروحة دكتوراه تناقش مكافحة الجريمة المعلوماتية

تاريخ النشر الأصلي: 14 يونيو، 2021

أطروحة دكتوراه تناقش مكافحة الجريمة المعلوماتية

نوقشت مساء يوم الخميس الماضي في رحاب ملحقة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال-الرباط، التابعة لجامعة محمد الخامس، أطروحة جامعية لنيل شهادة الدكتوراه في الحقوق، تخصص العلوم القانونية، كان موضوعها “دور التعاون الدولي في مكافحة الجريمة المعلوماتية”.

الأطروحة أعدها الباحث الناجم كوبان، تحت إشراف الدكتور عبد السلام بنسليمان، أستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال بالرباط.

تكونت لجنة المناقشة من الأستاذة لطيفة المهداتي رئيسا، من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال الرباط، والأساتذة حمزة عبد المهيمن من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أكدال الرباط، وفاتحة مشماشي من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي الرباط، وجميلة العماري من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عبد المالك السعدي طنجة، وجمال بوجميل الخبير الدولي في الجرائم الإلكترونية، أعضاء.

وفي تقريره المقدم أمام لجنة المناقشة، أوضح الباحث الناجم كوبان أنه خلال العقد الأخير من القرن العشرين أصبحنـا نعيـش عصـر تكنولوجيـا المعلومـات والاتصالات التـي باتـت هـي الأساس الـذي يعتمـد عليـه فـي شـتى المجالات، ولـدى جميـع المؤسسـات، سـواء العامة منها أو الخاصة، فتقنيـة المعلومـات وشـبكات الاتصالات هـي الأداة الأساسية المسـتخدمة فـي تسيير شـؤون الـدول وتقديـم الخدمـات وتسـهيلها.

إلا أنه وعلى الرغم من هذه المزايا الهائلة التي تحققت وتتحقق كل يوم بفضل هذه التقنية المعلوماتية على جميع المستويات وفي شتى ميادين الحياة المعاصرة، فإن هذه الثورة التكنولوجية المتنامية صاحبتها جملة من الآثار السلبية الخطيرة مست الأفراد والدول، جراء سوء استخدامها والانحراف بها عن الأغراض المتوخاة منها، تبدت في تفشي نمط جديد من الجرائم لم يكن معروفا من قبل سمي بالجرائم المعلوماتية التي تتم في عالم افتراضي غير ملموس.

وتعد هذه الأخيرة من أكبر السلبيات التي خلفتها الثورة التقنية، لكونها تشمل في اعتداءاتها قيما جوهرية تخص الأفراد والمؤسسات وحتى الدول في كافة المجالات، وتركت في النفوس شعورا بعدم الثقة بخصوص التعامل والاستفادة من ثمار هذه الثورة الجديدة، الأمر الـذي ينبـه إلى وجـود مخاطـر علـى الصعيـد الدولـي والوطنـي إذا لـم يتـم تـدارك هـذه الظاهرة التـي سـوف تنشأ عنهـا إذا مـا تركـت خسـائر هائلـة علـى مسـتوى البنيات الحيوية لجميـع دول العالـم، ممـا يسـتوجب والحـالة هاته، إيجـاد سـبل ناجعة وواقعية للتصـدي لهـذه الظاهـرة الإجرامية المستحدثة.

وإذا كانت أغلب الدول قد تنبهت إلى هذه المخاطر وإلى الآثار المدمرة لظاهرة الإجرام المعلوماتي، ومن ثم التدخل بقواعد قانونية حديثة تجرم وتعاقب على مختلف الأفعال غير المشروعة التي أفرزها سوء استغلال الثورة المعلوماتية من قبل بعض المجرمين، إيمانا منها بعجز وقصور النصوص الجنائية الوطنية في شكلها التقليدي في التصدي لهذه الطائفة من الجرائم، إلا أنه رغم ذلك، فإن وتيرة ازدياد انتشار هذه الجرائم جد سريعة وبصورة مستمرة، على اعتبار أن هذا التدخل وهذه الجهود أحادية الجانب أبانت عن قصورها ومحدوديتها، لأنه أصبح من باب المستحيل على أي دولة بجهودها المنفردة وكيفما كانت إمكانياتها القضاء على هذا النوع من الجرائم التي امتدت لتعرف أشكالا لم تكن معهودة من قبل، ولم يعد بالإمكان حصرها داخل نطاق إقليمي محدد، كما أن أركانها قد تتوزع بين عدة دول في العالم؛ فهي جرائم مسرحها افتراضي، ضحاياها من الواقع، أبطالها حقيقيون يتسترون خلف العالم اللامادي ويستثمرون كل طاقاتهم من أجل ارتكاب أفعالهم غير المشروعة.

لكل هذه الأسباب وغيرها، اقتنعت كافة الدول بضرورة تنسيق وتوحيد جهودها المشتركة عبر بلورة آليات تعاونية تتجرد من قيود السيادة الوطنية المطلقة، وتتجاوز الحدود الجغرافية الضيقة، وتعمل على التقليص من حدة الاختلاف في التشريعات وتباين قدرات أجهزة المكافحة من دولة لأخرى، كمدخل رئيسي للتصدي لكافة مظاهر وصور الجرائم المرتبطة بالتقنية المعلوماتية.

لذا، يشكل التعاون الدولي في المجال الجنائي عنصرا أساسيا وفاعلا جوهريا في مواجهة الجريمة المعلوماتية والسيطرة عليها، كما يعتبر تعزيز التعاون الدولي والإقليمي بين الأجهزة والهيئات والمنظمات المتخصصة ضرورة ملحة لملاحقة العناصر الإجرامية في مواقعها المختلفة، وتتبع آثار الجناة وتعزيز الرقابة على تحركاتهم وأنشطتهم غير المشروعة، ومن ثم حرمانهم من إيجاد أي ملاذ آمن يحتمون به من المساءلة القانونية.

من هنا تنبع أهمية البحث في كونه حاول إجراء تقييم شامل للوقوف ولو بشكل تقريبي على ما وصل إليه حال الجريمة المعلوماتية في عدد من أقطار العالم، واستعراض الجهود الدولية والإقليمية المبذولة في ظل المؤتمرات الدولية والإقليمية وما تم إعداده من اتفاقيات لمكافحة هذا النوع من الجرائم، مع بيان دور أجهزة العدالة الجنائية في التصدي لها وضرورة توثيق التعاون الإقليمي والدولي والاستفادة من خبرات الدول وتجاربها في هذا المجال للوصول إلى مبادئ توجيهية تسترشد بها التشريعات الوطنية، وتحدد الاستراتيجية المعمول بها إقليميا ودوليا لمواجهة هذه الظاهرة، في محاولة لتقريب وجهات النظر فيما بين السياسات الجنائية، وبيان أوجه القصور التي قد تحول دون خلق نظرية متكاملة تستوعب هذا النمط المستحدث من الجرائم.

وإذا كان التعاون الدولي بآلياته الكلاسيكية لا يطرح أي إشكال فيما يتعلق بمكافحة الجرائم التقليدية، فإن الأمر ليس كذلك حينما نكون أمام جريمة معلوماتية ذات الطبيعة المتميزة والمعقدة، سواء من حيث ذاتية أركانها أو حداثة أساليب ارتكابها والبيئة التي ترد عليها وخصوصية مرتكبيها ووسائل كشفها والأدلة المترتبة عليها، فضلا عن أنها جريمة عابرة للحدود في أغلب صورها، يتجاوز فيها السلوك المرتكب المكان بمعناه التقليدي.

كل هذا وغيره خلق العديد من المشاكل القانونية حول تحديد الدولة صاحبة الاختصاص القضائي للنظر في هذه الجريمة، وكذلك حول تحديد القانون الواجب تطبيقه، ومدى إمكانية تكريس تعاون دولي قادر على تبسيط وتسهيل إجراءات البحث والتحقيق وجمع الأدلة بخصوصها. ولذلك استأثرت هذه النوعية من الجرائم باهتمام كبير من طرف المجتمع الدولي بغية البحث عن أنجع السبل الكفيلة بتعزيز التعاون الدولي وتطويره من خلال السعي نحو وضع الحلول والتدابير التشريعية الكفيلة بمكافحتها والوقاية منها.

وكخلاصة عامة للبحث، أكد الباحث أنه رغم أهمية الجهود المبذولة على المستويين الدولي والإقليمي من أجل النهوض بالتعاون الدولي وتكثيفه كآلية لمواجهة مختلف صور الجرائم المعلوماتية، إلا أن هذا التعاون لم يصل بعد إلى درجة تسمح بإيجاد نظام جنائي فعال مواز لتسارع التقدم التكنولوجي المستغل من طرف المجرمين المعلوماتيين، ذلك أن ثمة صعوبات ومعوقات قد تقف عائقا دون تقدم هذا التعاون وتحد من فعاليته في مجال التصدي للجرائم المرتبطة بالتقنية المعلوماتية، حيث يتطلب الأمر بذل المزيد من الجهود لتجاوزها وتذليلها في أفق الإسهام في تحقيق المكافحة الفعالة لهذه الجرائم من خلال مقاربة شمولية تتضمن مجموعة من الميكانزمات التي تهم التعاون والتنسيق الدوليين.

واختتم الباحث أطروحته بتقديم مجموعة من التوصيات والحلول التي تهدف إلى النهوض بالتعاون الدولي الجنائي في مجال مكافحة الجرائم المعلوماتية، نذكر منها:

– السعي نحو عقد مؤتمر دولي تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة يتم من خلاله وضع تعريف واضح ومحدد للجريمة المعلوماتية يشمل كافة صورها وأشكالها ويستوعب كل سلوك غير مشروع قد تفرزه الثورة المعلوماتية، إضافة إلى ضرورة تجسيد فكرة إنشاء مركز دولي لمكافحة الجرائم المعلوماتية يلعب دور آلية لتبادل المعلومات الأمنية والقضائية بين الدول.

– تعزيز وتفعيل التعاون القضائي بين الدول لمحاربة الجريمة المعلوماتية، وذلك بتطوير آلياته وانتشالها من طابع البطء والتعقيد بشكل يتناسب وخصوصية هذا الصنف من الجرائم الذي يمتاز بسرعة التنفيذ وسهولة محو أدلته وتغيير معالمه في أقل من ثانية واحدة، بما في ذلك فسح المجال للتواصل المباشر والتلقائي بين السلطات القضائية الوطنية والأجنبية.

– تشجيع الدول على إبرام اتفاقيات دولية ثنائية ومتعددة الأطراف في مجال التعاون القضائي والأمني لقمع الجرائم المعلوماتية، وحث كافة الدول الموقعة على اتفاقية بودابست الخاصة بمكافحة الجريمة المعلوماتية على التصديق عليها، واتخاذ تدابير جادة لتنفيذ أحكامها، وحث الدول التي لم توقع بعد على الاتفاقية أعلاه على الانضمام إليها.

– إعادة النظر في تحديث التشريعات الوطنية بشأن سياسات التجريم والعقاب على النحو الذي يحقق عدم إفلات مرتكبي الجرائم المعلوماتية من العقاب، وبما يتماشى مع أعلى المعايير الدولية التي تصبو إليها قواعد العدالة الجنائية المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بالجرائم العابرة للحدود عموما. وهذا المقترح موجه بالأساس للدول العربية أكثر من غيرها من الدول الأخرى بالنظر لتأخرها عن ملاحقة الركب التكنولوجي والتقني، وضعف المواجهة التشريعية والأمنية للجرائم الناتجة عنه.

– دعوة مختلف التشريعات الجنائية، ومنها المشرع المغربي، إلى تطوير القواعد المسطرية بشكل يتناسب وخصوصية الجريمة المعلوماتية وطابعها العابر للحدود، لتصبح أكثر مرونة وقابلية للتطبيق، وتسهيل متابعة الأدلة والحيلولة دون تشتتها أو العبث بها، ومن ثم تيسير الملاحقة حتى لا تقف الحدود حائلا دون خضوع الجناة للعقوبة، مع الحرص على عدم مخالفتها لكل الضمانات الدستورية وقواعد المشروعية والحق في الخصوصية.

– التقريب بين السياسات الجنائية للتصدي للجريمة المعلوماتية بتجاوز الخلافات السياسية من جهة، والتخلي عن مبدأ السيادة المطلق من جهة أخرى، والعمل على إيجاد قدر ممكن من التناسق والتطابق فيما بين قوانين الدول المختلفة، فلا يكون الفعل الذي يتم ارتكابه جريمة في بلد ما، بينما هو غير معاقب عليه في قانون بلد آخر، لأنه في هذه الحالة سوف يجد المجرم المعلوماتي لنفسه الملاذ الآمن الذي يلجأ إليه دون أي اعتبار لما ارتكبه من جرم.

– لا بد أن يقوم المنتظم الدولي بسن اتفاقية دولية ملزمة للجميع تعنى بمكافحة الجريمة المعلوماتية وتتناول قضايا التعاون الدولي وتسليم المجرمين المعلوماتيين، وخلق قنوات اتصال ثنائية أو متعددة الأطراف تسمح للسلطات المكلفة بالبحث والتحقيق بالاتصال بسهولة بمثيلتها الأجنبية والتنسيق معها، أو التدخل السريع للتحقيق في إقليم دولة أجنبية دون أن يشكل ذلك مساسا بسيادة هذه الدولة، أخذا بعين الاعتبار التطور التقني الذي غير من بنيوية وهيكلة الجريمة في العصر الحديث، وما يفرضه ذلك من ضرورة تبني سياسة جنائية دولية شمولية وموحدة، تؤسس على الالتزام التام والحقيقي لكافة الدول دون استثناءات أو تحفظات.

– ضرورة التكثيف من عقد الندوات والمؤتمرات الدولية والإقليمية، بغية إيجاد إطار قانوني للحد من الجرائم المعلوماتية، ومعالجة كافة المشاكل التي تعترض التنسيق والتعاون الدوليين لجمع الأدلة الرقمية بشأنها وملاحقة مرتكبيها.

وبعد المداولة، قررت اللجنة منح الباحث شهادة الدكتوراه في الحقوق بميزة مشرف جدا، مع تهنئة وتنويه أعضاء اللجنة والتوصية بطباعة ونشر الأطروحة لتعميم الاستفادة منها باعتبار موضوعها من قضايا الساعة بالغة التعقيد وذات العواقب الخطيرة على الصعيد الدولي.

قد يهمك ايضاً :

بلاغ هام لتعاضدية التعليم المغربية بشأن الحوالات المالية المتعلقة بمنح التقاعد والوفاة والأيتام

5 آلاف أستاذ لتصحيح أوراق امتحانات للباكالوريا في المغرب

المصدر: المغرب اليوم | تعليم
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | تعليم

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*