أستاذة لغة فرنسية تتحول إلى “متشردة” في المغرب وفعاليات تطلق حملة لإنقاذها

تاريخ النشر الأصلي: 28 يناير، 2021

أستاذة لغة فرنسية تتحول إلى متشردة في المغرب وفعاليات تطلق حملة لإنقاذها

وضع مزر جدا يدمي القلوب، ذلك الذي تعيش على وقعه “مريم”، أستاذة اللغة الفرنسية، المتحدرة من مدينة الخميسات، التي أضحت منذ حوالي سنة مضت، “متشردة”، حيث أكدت مصادر محلية مطلعة أن “مريم” باتت ترفض أي مساعدة تقدم إليها من طرف المواطنين الذين تألموا كثيرا لحالها، وتصر على الوقوف نهارا أمام محطة سيارات الأجرة الكبيرة، الكائنة بحي الفتح (العرجة)، لساعات طوال، وبالليل، تقصد “المقبرة” المجاورة للحي، التي جعلت منها مأوى لها.

وأمام تردي وضعها الصحي، تضيف ذات المصادر، حاول عدد من المواطنين تقديم المساعدة لـ”مريم”، بعد أن خبروا حالها وماضيها الجميل، وهي التي كانت تدرس مادة اللغة الفرنسية بالخمسيات حسب قولها، وأنها كانت متزوجة، وزوجها قد مات، غير أنها رفضت في مناسبات عدة، حتى أن قائد الملحقة الإدارية الثانية، كتب في مناسبتين، توجيها من أجل إرسالها إلى إحدى دور الرعاية الاجتماعية بعد تدخل فعاليات جمعوية، لكنها في كل مرة تصر على الرفض.

وبحسب ذات المصادر دائما، فـ”مريم” تعاني أزمة نفسية حادة، وليست “مختلة عقليا”، حيث قدمت إلى الصخيرات منذ حوالي سنة، بهدف الاستشفاء عند شخص معروف يدعى (ش.م)، وكانت تكتري غرفة بحي الفتح، قبل أن تتحول إلى متشردة تبيت في الشارع، بعد أن نفذت نقودها، لأجل ذلك، أطلقت فعاليات مدنية بالصخيرات، هذا النداء عله يصل إلى عائلتها وأقربائها، قصد انتشالها من هذا الوضع المزري الذي تعيشه، سيما في ظل هذا الجو المتسم ببرودة الطقس، قبل فوات الأوان..

قد يهمك ايضا :

سائقو سيارات الأجرة يفرضون تسعيرة مضاعفة 4 مرات للتنقّل بين المدن

أرباب تاكسيات “جهة العاصمة” يستنجدون بالملك

المصدر: المغرب اليوم | تعليم
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: elaioun@hotmail.com

مصدر الخبر
Author:

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10272 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*