أزمة الرقائق ونقص السفن يهددان نمو تسلا

تاريخ النشر الأصلي: 10 أكتوبر، 2021

أزمة الرقائق ونقص السفن يهددان نمو تسلا

صرح إيلون موسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا الأميركية لصناعة السيارات الكهربائية بأن أزمتي نقص الرقائق الإلكترونية والشحن البحري تقفان حائلا أمام حفاظ الشركة على معدل نمو في المبيعات يتجاوز 50 بالمائة.

ونقلت وكالة بلومبرغ عن موسك قوله خلال الاجتماع السنوي لحملة الأسهم في مدينة أوستن بولاية تكساس الأميركية: «لقد خضنا عاما رائعا، وحققنا معدلات قياسية في تسليم السيارات، ويبدو أن لدينا فرصة جيدة للحفاظ على هذا المستوى، إذا ما حصلنا على الرقائق اللازمة لهذا الغرض».

وأضاف: «نتمنى أن تتبدد أزمة نقص الرقائق الإلكترونية قريبا، وأشعر بالثقة في أن نتمكن من الحفاظ على معدل نمو يتجاوز 50 بالمائة لبعض الوقت».

وفي الوقت الذي ألقت فيه أزمة نقص الرقائق الإلكترونية بظلالها على صناعة السيارات هذا العام، قال موسك إن شركته الرائدة في مجال صناعة السيارات الكهربائية كابدت «كثيرا» من تحديات سلاسل الإمداد. وأوضح قائلا: «من أكبر التحديات التي واجهناها في الربع الثالث هو العثور على سفن كافية، فهناك نقص هائل في السفن».

ويبدو أن أزمة نقص الرقائق لم تؤثر على نمو تسلا حتى الآن، حيث أعلنت الشركة في وقت سابق هذا الأسبوع تسجيل مبيعات قياسية على مستوى العالم خلال الربع الثالث بلغت 241 ألف و300 سيارة.

وفي سياق منفصل، أظهر تقرير اقتصادي أن الولايات المتحدة اقتربت من الصين التي تحتل المركز الأول في مجال صناعة بطاريات الليثيوم المؤين المستخدمة في صناعة السيارات الكهربائية والتي تصل قيمتها إلى 46 مليار دولار.

وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن استثمارات شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية العملاقة تسلا ساعدت الولايات المتحدة في تقليص سيطرة الصين على هذه الصناعة. وبحسب تقرير خدمة بلومبرغ لأخبار تمويل الطاقة الجديدة الصادر الخميس، أصبحت الولايات المتحدة ثاني أكبر دولة منتجة لبطاريات الليثيوم المؤين في العالم بعد الصين، متقدمة 4 مراكز مقارنة بالعام الماضي حيث كانت تحتل المركز السادس.

وكانت تسلا وشركات صناعة خلايا البطاريات الآسيوية قد ضخت استثمارات كبيرة في مجال صناعة بطاريات السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة خلال الفترة الأخيرة بفضل السياسات الحكومية المشجعة لهذه الاستثمارات. وتعتبر الولايات المتحدة ثاني أكبر سوق للسيارات الكهربائية بعد الصين أيضا.

في الوقت نفسه، استمرت الصين في المركز الأول كأكبر دولة منتجة لبطاريات الليثيوم المؤين بفضل الاستثمارات المستمرة في هذا المجال والطلب المحلي القوي على هذه البطاريات. وتمتلك الصين حاليا حوالي 80 في المائة من إجمالي الطاقات الإنتاجية لبطاريات الليثيوم المؤين على مستوى العالم، مع توقع زيادة هذه الطاقة بمقدار الضعف لتنتج بطاريات تكفي أكثر من 20 مليون سيارة كهربائية سنويا خلال السنوات الخمس المقبلة.

وعلى ذات الصعيد، فإنه مع إدراك الحكومات حول العالم للأهميية الاستراتيجية لصناعة البطاريات، أصبحت شبكات الإمداد المحلية في العديد من دول العالم تمثل تهديدا لسيطرة الصين على هذه الصناعة.

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | سيارات
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | سيارات

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 17841 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*